//Put this in the section

لبنان يتصدر قائمة البلدان العربية بأعلى معدل “العنوسة”!

يتصدر لبنان قائمة البلدان العربية بأعلى معدل “العنوسة”، حيث بلغت 85 بالمائة، حسب آخر الدراسات التي أجرتها وسائل إعلام غربية، ومراكز أبحاث في العام 2018، وفق ما اشارت وكالة “الأناضول” التركية للانباء.

وفي السياق أرجع الباحث في علم الاجتماع طلال عتريسي في حديث لـ”الاناضول ” السبب الرئيسي لتأخر سن الزواج إلى الظروف الاجتماعية والاقتصادية التي تمنع الشاب من الإقبال على الزواج، وتأسيس العائلة, موضحاً أن “ومن الأسباب أيضًا زيادة فرص التعلم، وانخراط المرأة في سوق العمل ما جعلها ترفض تبعيتها للرجل وخلق لديها مفاهيم جديدة جعلتها تؤخر سن زواجها لتحقيق ذاتها وزيادة مردودها المادي.




وأشار عتريسي إلى أن “معدل سن الزواج ارتفع لدى الفتيات مقارنة بالعقدين الماضيين، إذ أصبح المعدل الوسطي حاليًا بين 25 و30 سنة لدى الفتيات, لافتاً إلى تقلّص معدل إنجاب الأطفال، الأمر الذي ينعكس سلبًا على المجتمعات بحيث تصبح “هرمة” وأشبه بالمجتمعات الأوروبية.

بدورها، أكدت المحللة الاقتصادية فيوليت غزال بلعة، أن ظاهرة “العنوسة” لا تقتصر على لبنان وحده، بل هي منتشرة في العالم العربي أيضًا، ولكن بنسب تقل عما يشهده لبنان.

وبينت بلعة في حديثها للأناضول، أن الإحصاءات تقدر نسبة “العنوسة” في لبنان بـ 85 في المائة لعام 2017، وأنه من المتوقع أن تكون قد ارتفعت أكثر عام 2018 بسبب أزمة القروض السكنية التي تشهدها البلاد”، موضحة ان الاسباب “هي اقتصادية بحتة، إذ ترتبط بالركود الاقتصادي المستمر منذ أعوام، الذي انعكس على تراجع فرص العمل وهجرة الشباب للعمل في الخارج”.

وتابعت بلعة: “إضافة الى ارتفاع التضخم إلى نحو 7 في المائة، ما انعكس على تراجع القدرة الشرائية للبنانيين الذين يعجزون عن تسديد كلفة حفلات الزفاف وشراء الشقق الجديدة”, لافتاً إلى أن تلك الأسباب تُرجمت في تأخر سن الزواج (ما بين 27 و32 عامًا) وارتفاع نسبة “العنوسة”، بما يفوق معدلاتها في اليمن والمغرب ومصر والأردن والسعودية والجزائر وتونس”.

وأشارت إلى أن معالجة هذه الأزمة، هي مسؤولية الحكومات التي يفترض أن تضطلع وتدرس الآثار الاجتماعية التي تنجم عن ارتفاع المعدلات الخاصة بها”.

وفي السياق ذكرت “الاناضول” ان البحرين سجلت أقل معدل في تلك الظاهرة بنسبة 25 بالمائة، فيما بلغت المعدلات في اليمن 30 بالمائة، وسجلت نحو 40 بالمائة المغرب ومصر، و42 بالمائة في كل من الأردن والسعودية، و50 بالمائة في الجزائر، و62 بالمائة في تونس
بينما بلغت المعدلات في كل من سوريا والعراق نحو 70 بالمائة، و75 بالمائة في الإمارات.