//Put this in the section

يتحدون البشير: رغم إعلان حالة الطوارئ.. آلاف السودانيين يخرجون ويطالبون الرئيس بالتنحي

انطلقت تظاهرات في العاصمة السودانية، الأحد 24 فبراير/شباط 2019، للمطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير، رغم إعلان حالة الطوارئ في البلاد، وذلك استجابةً لدعوة تجمُّع المهنيين السودانيين وتحالفات معارِضة.

وأفاد شهود عيان لوكالة أنباء الأناضول، بأن الآلاف خرجوا في تظاهرة وسط مدينة أم درمان غرب الخرطوم، ولم تتعرض لها قوات الشرطة أو القوات الأمنية.




يرفضون حالة الطوارئ

قال تجمع المهنيين السودانيين (نقابي غير حكومي)، الذي يقود الاحتجاجات في البلاد، على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك: «في أنصع تحدٍّ لطوارئ النظام، بداية مواكب شعبنا العظيم».

كان «تجمُّع المهنيين» وتحالفات المعارضة أعلنت رفضها قانون الطوارئ، معلنة أنها ستجابهه إلى حين إسقاط النظام.

البشير يصدر مراسيم دستورية إرضاء للمتظاهرين

كان الرئيس السوداني أعلن حالة الطوارئ في أنحاء البلاد، الجمعة 22 فبراير/شباط 2019، وحل حكومة الوفاق الوطني، والحكومات الولائية.

والسبت 23 فبراير/شباط 2019، أصدر البشير مراسيم دستورية تقضي بتعيين وزير الدفاع، عوض بن عوف، نائباً أول له، ومحمد طاهر إيلا رئيساً لمجلس الوزراء، وكلف 18 من العسكريين ولاة (حكام) لولايات البلاد.

وتزامن ذلك مع مظاهرات احتجاجية مطالِبة بإسقاط النظام، اندلعت في 19 ديسمبر/كانون الأول 2018، أسفرت عن سقوط 32 قتيلاً، وفق آخر إحصائية حكومية، في حين تقول منظمة العفو الدولية إن عددهم 51 قتيلاً.الطوارئ