//Put this in the section

المشنوق مودّعاً والدته: دنيايَ لا تعرفُ من غيركِ حنان

نشر النائب نهاد المشنوق كلمة وداعية، قبل ساعات من مراسم دفن والدته، نديمة علي عبد الله، في مسقط رأسها كترمايا.

وكتب المشنوق:




“صباحُ الوداع يا حبيبتي الأولى،

تعلمينَ أنّكِ تَسكُنيني بحيثُ لا يبقى لغيركِ مكان،
وأنّ دنيايَ لا تعرفُ من غيركِ حنان،
وأنّ صباحي، وصورتُكِ ليست في الدنيا، من غير ابتسامِ.
تعودينَ اليوم إلى زيد، شقيقكِ وفقيدكِ الدائم، لعشرات وعشرات من السنوات، وإلى حيث أردتِ دائماً أن تكوني.
كترمايا،
ذكرياتُ طفولةٍ لم تكتمل، ورغبة سنوات طويلة أن تعودي إليها مقيمةً ولستِ مغادرةً الدنيا.
أعتذرُ أنّني قصّرتُ مرّتين:
الأولى حين أبعدتُكِ قسراً عن مسقطِ رأسِكِ. ربَما خفتُ أن تُبعدَكِ عنّي الجغرافيا.
والثانية أنّهُ عندما خفقَ قلبُكِ للمرّةِ الأخيرة لم أكُن إلى جانبكِ، بل على سفرٍ، بعيداً من زحمة الأحقاد.
أعلمُ، وفي قلبي اطمئنانٌ لا حدَّ لهُ، مثلَ محبَّتَكِ، أنّكِ تركتِ لنا، أُخوتي وأنا، البركةَ، في نبعٍ لم ولن ينضب”.