//Put this in the section

“الكرامة” تنتفض: صاحب الكسر الاعلى هو من يفوز.. وطه ناجي يقول: القرار مجحف ومن المفترض اعلان فوزنا

رأت كتلة الكرامة بعد اجتماعها في طرابلس بحضور المرشّح الذي طعن بنيابة ديما جمالي، طه ناجي ان المجلس الدستوري اصاب بابطال النيابة لكنه أخطأ حين اعلن المقعد شاغرا اذ اعتبر ان الفرق قليل ولا يعوّل عليه.

وشدد النائب فيصل كرامي بعد الاجتماع على انه من واجب أعضاء المجلس الدستوري اعلان فوز من كان الطعن لمصلحته لا اعادة اجراء الانتخابات .




وقال:”ليس من صلاحية المجلس الدستوري الاجتهاد عند وضوح النص وصاحب الكسر الاعلى هو من يحصل على المقعد وقراره باطل ومشوب بعيوب جوهرية”.

وجدّد المجتمعون الطعن بقرار المجلس ودعوه الى الاكتفاء بالنص القانوني وهو ابطال نيابة جمالي واعلان فوز طه ناجي معتبرا ان النفوذ السياسي حوّل المجلس الدستوري الى اداة لسرقة هذا الفوز.

ولفت كرامي الى ان المسؤولية الأكبر تقع على عاتق السلطة السياسية التي تنادي بمكافحة الفساد وتبدأ عملها بأكبر عملية فساد من خارج الدستور والقانون.

وعن الخطوات المقبلة، اشار كرامي الى ان هناك خلية من المحامين والدستوريين يدرسون كل الخيارات امامنا، وسنطّلع على القرار الدستوري كتابة لنرى حيثياته وتفاصيله ونبني على الشيء مقتضاه.

وختم:” تدخل العهد والحكومة بالقضاء امر لا يبشّر بالخير ونحن ظُلمنا ونأمل ان نعوّض بالقانون”.

طه ناجي اكد بدوره ان قرار المجلس الدستوري مجحف و”كان من المفترض اعلان فوزنا بالمقعد النيابي” وقال:”ننتظر الدراسة التي سيقوم بها محامون حول قرار المجلس الدستوري وعلى هذا الأساس نتخذ قرارنا”.

على خط المستقبل، تعقد كتلة المستقبل اجتماعا طارئا عصر اليوم بعد قرار المجلس الدستوري إبطال نيابة ديما جمالي التي سيلتقيها رئيس الحكومة قبيل الاجتماع فيما اشارت المعلومات الى توجّه لاعادة ترشيحها.

وكان المجلس الدستوري قد أبطل بالأكثرية نيابة ديما الجمالي بعد أكثر من 8 أشهر على الانتخابات معلناً المقعد السني الخامس في طرابلس شاغراً، ودعا إلى انتخابات فرعية في المدينة وفق القانون الأكثري وذلك بحسب ما يحدده قانون الانتخابات الجديد.