//Put this in the section

هل هناك رسائل أمنية؟.. توتر ليلي في الشويفات.. أعمال استفزازية وإطلاق نار

تعرّض نزار أبي فرج، شقيق علاء أبي فرج، لإطلاق نار في الشويفات أثناء زيارته مدفن شقيقه لإضاءة الشموع عليه، ما أدّى الى اصابته في كتفه. كما اخترقت سيارته رصاصات عدة. وتقدم أبي فرج بشكوى ضد المعتدين، بحسب ما أفادت الوكالة الوطنية للإعلام.

 

 الحزب الديمقراطي: أبي فرج هدّد بالقتل والثأر




أعلنت مديرية الإعلام في الحزب الديمقراطي اللبناني أنّ اشكالاً ليلياً وقع بين نزار أبي فرج شقيق المرحوم علاء أبي فرج الذي توفي اثناء الاشتباك المسلح بين عناصر من الحزب التقدمي الإشتراكي وعناصر من الحزب الديمقراطي اللبناني بعد الإنتخابات النيابية الماضية.

وفي تفاصيل ما جرى، أنّه ومنذ فترة شهرين ولغاية اليوم، أقدم نزار أبي فرج على القيام بأعمال استفزازية تخللها تهديدات بالقتل وأخذ الثأر، إذ تردّد في الفترة المذكورة أكثر من 7 مرّات إلى الطريق المقابلة لمنزل من يتّهمه الإشتراكي زوراً بقضية الشويفات، أمين السوقي، متوجهاً عبر مكبرات الصوت بالتهديدات والاستفزازات لعائلته، علماً أنّه لا يوجد في المنزل سوى زوجته وابنتاه، إذ تمّت في هذه الفترة مراجعة أقاربه وأهله وعدد من المسؤولين في حزبه لضبط الأمر وعدم تركه، إلاّ أن أحداً لم يستطع التدخل لردعه عن ما يقوم به.
واشارت المديريّة الى أنّ أفعال أبي فرج المكرّرة كانت تأتي دائماً بعد الساعة 12 منتصف الليل، وهو بحالة سكر كبيرة، علماً أنّه كان قد سجن منذ أشهر بتهمة تعاطي المخدرات، وترك بعد أيّام بعد توسّط أحد المسؤولين الحزبيين النافذين في المنطقة، كما تمّ استدعاؤه منذ ما يقارب الأسبوع إلى مكتب مكافحة المخدرات في ثكنة حبيش لإعادة إخضاعه لفحص المخدرات وأعيد تركه بعد أن تبيّن بنتيجة الفحص أنّه ما زال يتعاطى، أيضاً بعد توسّط أحد المسؤولين الحزبيين.
وأوضحت المديريّة أنّ شقيق زوجة المتهم أمين السوقي، حاتم أبي فرج، كان قد تقدّم بدعويين قضائيتين بحق مسؤول الإشتراكي في الشويفات مروان أبي فرج، بتهمة التعرض لمنزل السوقي ورفع السلاح عليه، وتحريضه للمدعو نزار أبي فرج على القيام بأعمال كهذه. كما وقد تقدّم صباح اليوم شقيق السوقي بدعوى قضائية بحق نزار أبي فرج بتهمة التعرض للمنزل والتهديد بالقتل، إذ ثمّة شهود من أهالي الحي على ذلك عدا عن تسجيلات كاميرات المراقبة.

 

نزار أبي فرج يروي ما حصل معه 
نفى نزار أبي فرج لـ”الجديد” رواية الحزب الديمقراطي اللبناني، وأكد أنّه لم يستفزّ زوجة أمين السوقي، وقال إنّ “الخلوة ليست لهم بل لكلّ الشويفات”.
وأضاف: “ذهبت لإضاءة شمعة في المقام وفي الضريح، فاعترضتني سيارة جيب تابعة للأمير طلال أرسلان، وداخلها أربعة شبان قالوا لي إنه ممنوع علي الدخول إلى الخلوة، فأجبتهم بأنّ الخلوة ليست لأحد بل هي لكلّ الشويفات، وطلبوا مني أن أنزل من السيارة، فرفضت، عندها حاولوا إنزالي وضربي، وأطلقوا علي النار من مسدس حربي.
وتابع: لدينا ثقة بالقضاء وسنتركه يأخذ مجراه، وإذا لم يتحرّك فنحن نعرف كيف نأخذ حقنا.

 

التقدّمي الاشتراكي يدعو القضاء لكشف ملابسات الحادثة
دعا الحزب التقدمي الاشتراكي الأجهزة الأمنية والقضائية إلى “كشف كل الملابسات المتصلة بحادثة إطلاق النار في الشويفات مؤكدا ثقته التامة بالقضاء”.
وقال في بيان اصدره: “على ضوء حادثة إطلاق النار التي وقعت في مدينة الشويفات ليل السبت – الأحد، وأدت إلى إصابة شقيق الشهيد علاء أبي فرج، يدعو الحزب الأجهزة الأمنية والقضائية المختصة الى تحمل مسؤولياتها وإجراء التحقيقات الكاملة لكشف كل الملابسات المتصلة بالحادثة والظروف المحيطة بها، مؤكدا ثقته التامة بالقضاء.
وإذ يعبر الحزب عن رفضه التعرض لأمن المواطنين في الشويفات وسائر المناطق، يجدد موقفه الثابت والدائم بالركون إلى الدولة حصرا”.

وقال مسؤول الحزب “الإشتراكي” في الشويفات مروان أبي فرج، في تصريحات لـ”الجديد”، تعليقاً على إشكال ليل أمس في مدينة الشويفات ورداً على بيان الحزب “الديمقراطي اللبناني”، إنّ “ما حصل مؤسف ويريدون اللحاق بالأموات إلى قبورهم”، وأضاف: “لا أسوأ من هكذا ظروف نمر بها في منطقة الشويفات حالياً والدولة “ع تكون بمحلات على ناس وناس”.
وتابع: “مرتكبو الاشكال يتحركون بسيارة تابعة لقوى الامن الداخلي علماً أنهم ليسوا عناصر في قوى الامن بل فقط موظفون في بلدية الشويفات. حادث الامس كان ليؤدي الى سقوط شهيد ثان في الشويفات، والمؤسف أكثر الرد الذي جاء على الحادثة فكان أقبح من ذنب. كل ما يدور اليوم إفتراءات وأكاذيب. لماذا تبلغتُ اليوم بموضوع دعوى قضائية ضدي؟ لماذا في هذا التوقيت وهذا النهار بالتحديد؟ انا منذ فترة خارج لبنان بداعي السفر”.
ولفت أبي فرج الى أنّ “ضخ الاكاذيب والافتراءات يعمق الاشكال ونتمنى على الدولة ان تبسط سلطتها ونحن نحترم القضاء لاسيما وانّ مرتكبي الاشكال معروفون لدى الاجهزة الامنية، وحصوله عند الساعة الواحدة فجراً ليس عفوياً بل جرى تحضيره من قبل خلال اضاءة الشموع”، وأضاف: “الجميع يعلم الدولة مع من اليوم ومن كان يتولى وزارة العدل. ونحن رغم ذلك نحتكم الى القضاء”.

 

وهاب: آن الأوان لحلّ عاقل في الشويفات
رئيس حزب التوحيد العربي الوزير السابق وئام وهاب علّق على حادثة الشويفات عبر “تويتر” قائلا: “آن الأوان لحلّ عاقل في الشويفات يجنب المدينة الفتنة ولا نريد أن يكون هناك علاء أبو فرج آخر نتيجة الشحن والإستفزاز والتصرفات الطائشة ونناشد فخامة الرئيس عون وضع الحل الذي طرحه موضع التنفيذ”.
الجديد – تويتر