//Put this in the section

مصور طُرد تعسفياً من “المستقبل” لم يرد عليه الحريري: ديروا بالكم عالأوادم!

رفع المصور في تلفزيون “المستقبل”، مصطفى البابا، صوته عبر حسابه في “فايسبوك” ، مطالباً بحقه جراء تعرضه لطرد تعسفي من التلفزيون الذي عمل فيه منذ العام 1993، متوجهاً الى الرئيس سعد الحريري برسالة عاطفية، لم يتلقَ إثرها أي رد.

وجاءت الرسالة غداة ترؤس الحريري، رئاسة تحرير “النهار” ليوم واحد (عدد 14 شباط 2019)، متوجها اليه بالقول: “تحية صحافية اهنئك على تقديرك ( لحرية الكلمة والتعبير ببلد الحرف لبنان)، وخاطبه بلغة الزمالة قائلاً: “زميلنا العزيز، بالوقت اللي انت طليت بجريدة النهار مدافعاً عن حرية الكلمة وديموقراطية التعبير، كان هناك موظف اسمه مصطفى البابا يعمل مصوراً لمدة 27 عاماً، أي منذ تأسيس المحطة… بالتزامن تمت إقالته بلا صرف تعسفي وبلا أخذ رواتبه الـ12، والسبب حرية التعبير عبر فايسبوك كلمة بعنوان (الرغيف) والأزمة المالية لإدارة المستقبل بقلم راقٍ، كوني ابن اصل وعائلة محترمة جداً (البابا)”.




وأضاف: “أنا بدوري سألت، عبر النهار، مثلما طلبت الزميلة تويني، لكن لا اجابة”. وتوجه مرة أخرى الى الحريري بالقول: “ديروا بالكم عالأوادم، خاصة تلفزيون المستقبل، هاجر الكثير منهم وآخرهم أنا تعسفاً، وفي الختام لنا الله فهو حسبنا ونعم الوكيل”.

صورة عن البوست الذي نشره البابا على صفحته على الفايسبوك وحذفه لاحقاً

 

المصدر: المدن ، فايسبوك