//Put this in the section

أندرو القيّم يفارق الحياة فوق المسرح وهو يغني في عيد الحب!

توفِّي طالب هندسة داخلية في الجامعة  اللبنانية الكندية وهو يغني في أحد المطاعم التي كان يشتغل بها في منطقة جعيتا في قضاء كيسروان بلبنان، بعد أن توقف قلبه فجأة وهو فوق المسرح، ولم تمكن الإسعافات الأولية بعد نقل المطرب اللبناني إلى المستشفى من النجاة.

وحسب تقارير إعلامية، فإن الشاب أندرو القيّم (21 عاماً)، كان يدرس الهندسة الداخلية في الجامعة، وخلّف خبر وفاته صدمة بين أصدقائه وزملائه «غير مصدقين ما جرى».

سقوط المطرب اللبناني دون سابق إنذار

كان المطرب اللبناني الشاب يغني للحب عندما سقط أرضاً بين الجمهور، خذله قلبه فجأة من دون أن تسعف كل المحاولات الطبية في إنعاشه من جديد. «هو الذي كان يعشق الغناء والفرح والحياة، توقف قلبه دون إنذار وترك الجميع مصدوماً على رحيله»، تقول صحيفة النهار اللبنانية.

وحسب صديقه جايسون عقيقي: «ذهب إلى الجامعة وعاد إلى منزله استحمَّ ونزل إلى المطعم في جعيتا تحضيراً لسهرة الليلة. بدأت السهرة وكانت حفلة رائعة، لم يكن هناك أمر غريب والأهم لم يكن يشكو من شيء. كان يغني للحب والأمل والفرح، لم يمر نصف ساعة، وبينما كان يجول بين الجمهور يغني فرحاً، وبعد مصافحة صديقته سقط وراءها. ما جرى يصعب تصديقه، فجأة سقط أرضاً دون سابق إنذار».

حاول أصدقاء المطرب اللبناني الشاب والموجودون الاتصال بالصليب الأحمر أكثر من مرة، وبعد استحالة وصولهما بسرعة، نقلوه بأنفسهم إلى المستشفى. عمل الفريق الطبي كل ما يلزم، وبالرغم من كل المحاولات لم تنجح في إنعاش قلبه من جديد. قال الأطباء إنها ذبحة قلبية، «لا نعرف أكثر من ذلك، لكن أندرو لم يكن يشكو من شيء».

شاب مميز.. والضحكة لا تفارق وجهه

من جهته، تحدث عميد كلية العلوم والفنون في الجامعة  اللبنانية الكندية LCU الدكتور أرز وهبة عن أندرو قائلاً: «كان طالباً نشيطاً ومحبوباً ومفعماً بالحياة. كان شاباً مميزاً والضحكة لا تفارق وجهه. كان محبوباً من زملائه كما الأساتذة والإدارة، كان يقول لي: «أحب هذه الجامعة من كل قلبي».

لم يكن المطرب اللبناني الشاب طالباً مشاغباً لكنه كان محور الحركة في الصف، صوته يصدح في الصف وأغانيه أيضاً. تقدم الإدارة بطاقمها الإداري والتدريسي التعازي الحارة إلى عائلته، وسنرافقه في رحلته الأخيرة كوفد رسمي من الجامعة لوداعه».

روى أحد العاملين في المطعم الذي كان يغني فيه أندرو للنهار اللبنانية أنه «بينما كان أندرو يغني سقط فجأة على الأرض ونُقل إلى المستشفى لنعرف فيما بعد أنه توفي. لم نعرف سبب الوفاة لكننا نقدم التعازي لعائلته، إنه لخبر مفجع وقاسٍ».