//Put this in the section

غوتشي تبيع أحذية رياضية «متسخة وبالية» بـ800 دولار

بدأت شركة غوتشي بيع أحذية رياضية «متسخة وبالية» بـ800 دولار أمريكي.

تأتي هذه الأحذية الرياضية المخصصة للرجال بعدة ألوان ملطخة بالبقع، وتبدو جميعها «رثةً وبالية» عن قصد.




لماذا تبيع غوتشي أحذية رياضية «متسخة وبالية»؟

حسب الشركة، فإن هذه الأحذية «تشير إلى الأحذية التي كان الشباب يرتدونها في المدارس قديماً، ومصنوعة من مواد مستلهمة من الملابس الرياضية العتيقة».

تضيف الشركة أنَّ الأحذية «تصميمها مستلهم من الأحذية الرياضية الكلاسيكية في السبعينيات، فهي تمزج بين الجلد والقماش، وبها خطوطٌ من الجانبين وشعار غوتشي القديم، وأُضفيت عليها مسحة من البلاء».

لكنَّ المتسوقين من زبائن الشركة الإيطالية لم يعجبهم الأمر، وخاصةً أنَّ الشركة تبيع هذه الأحذية «المتسخة» مقابل مبلغٍ باهظ، يجعلها السلعة الأغلى في طراز «شابي شيك»، الذي يقوم على استخدام قطع رثة وبالية في الديكور.

إذ وصفها أحدهم بأنَّها «مقززة»، قائلاً إنَّها «تبدو وكأنَّها تحتاج للتنظيف».

وقال آخر: «إنَّها قذرة. ولا أعتقد أنَّ الكثيرين من ضحايا الموضة سيريدون إنفاق هذا المبلغ الباهظ على شيءٍ يبدو كما لو كان أحدهم قد تخلص منه منذ 20 عاماً».

تبيع الشركة أيضاً بنفس السعر أحذية رايتون، وهي أحذية تنس تبدو متسخةً كذلك.

انتقادات أخرى طالت غوتشي

طُرِحَت الأحذية الرياضية في السوق بعد أسبوعٍ من تعرض الشركة لانتقاداتٍ كثيرة بسبب بيعها سترةً تشبه في تصميمها «الوجه الأسود»، وهو طريقةٌ كان يستخدم بها الفنانون في المسرح مستحضرات التجميل ليؤدوا أدوار شخصياتٍ سوداء.

تضمنت السترة السوداء عنقاً يمكن رفعه للأعلى لتغطية الوجه، ومرسومٌ عليه من الخارج شفاه حمراء كبيرة بها فتحة للفم.

اضطرت تلك الانتقادات المديرَ الإبداعي أليساندرو ميتشيلي إلى كتابة خطابٍ يشرح فيه فكرة التصميم لموظفي الشركة.

كتب ميتشيلي أنَّه لم يكن مستلهماً من «الوجه الأسود»، لكن من الفنان الراحل لي باوري، الفنان والمصمم الذي كان يستخدم عادةً مستحضرات تجميل وأزياء مثيرة للجدل.

لكنَّه أضاف أنَّ الأمر تسبب بألمٍ له «وللناس الذين رأوا في واحدٍ من مشروعاته الإبداعية إهانةً غير مقبولة».

وقد تحمَّل المسؤولية كاملةً عن السترة، التي سُحِبَت بعدها من الأسواق، وفق صحيفة Mirror البريطانية.