//Put this in the section

شهيب: العلاقة مع الحريري عادت إلى ما كانت عليه

استقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، مساء اليوم في “بيت الوسط” وفدا من اللقاء الديموقراطي ضم الوزيرين أكرم شهيب ووائل أبو فاعور والنائبين فيصل الصايغ وهادي أبو الحسن، في حضور الوزير السابق غطاس خوري.

بعد اللقاء، قال شهيب: “العلاقة مع هذا البيت الكريم علاقة تاريخية تربط المختارة به. وهذه العلاقة شهدت دائما ظروفا صعبة مر بها البلد، وأكدت على التحالف والعلاقة المشتركة من أجل هذا الوطن. دولة الرئيس حريص بالتأكيد، كما نحن، على اتفاق الطائف، وهذا ما تم تأكيده في مقدمة البيان الوزاري الذي أقر اليوم في مجلس الوزراء وسيناقش بالمجلس النيابي يومي الثلاثاء والأربعاء إن شاء الله. مستمرون بالعمل معا على تفعيل مؤسسات الدولة واستنهاض الوضع الاقتصادي من أجل الناس وجوعهم، في هذا الظرف الذي مررنا به على مدى تسعة أشهر قبل تشكيل الحكومة”.

وأضاف: “صحيح هناك تباين في ملفات عديدة، اقتصادية وغير اقتصادية، إنما لقاؤنا هو بالتأكيد على المسلمات الوطنية الكبرى، وفي الموضوع الإقليمي نحن ودولة الرئيس في موقع مشترك وواحد في ظل الظروف التي تمر بها المنطقة. من الطبيعي أن هناك خلافا في بعض الملفات الاقتصادية، والتباين موجود فيها، فنحن لنا ثوابت في الحزب التقدمي الاشتراكي بحماية وتعزيز القطاع العام والحفاظ عليه، وهناك رأي آخر في البلد نحترمه وإنما لا نلتقي معه. إنما كل هذه التباينات لا تحل إلا بالحوار. نحن في الحزب التقدمي الاشتراكي نركز دائما على تعزيز الدور الرعائي للدولة، وأمامنا مشوار طويل في هذا الظرف من أجل النهوض على كل المستويات والعودة باقتصاد متين في مواجهة الأخطار التي تحدق بهذا البلد”.

وختم قائلا: “التباين لا يفسد في الود قضية. اللقاء اليوم كان وديا جدا، والعلاقة عادت إلى ما كانت عليه وأثبت”.