//Put this in the section

تحية إلى سامي الجميل.. اختار البقاء خارج سلطة حيتان المال

بقلم الأستاذ كمال ديب

تحية للاستاذ سامي الجميّل الذي اختار البقاء خارج سلطة حيتان المال.. حتى يبقى للشعب اللبناني جهة سياسية خارج عملية اقتسام الجبنة تنطق للحق وتصوّب الخطأ.




واقول للأستاذ سامي اطلق صوتك ضد الفساد لا ترحم

وأقول للاستاذ سامي أنّ حملتك الانتخابية ضد الفساد ومع مطالب الناس كانت صائبة حتى لو لم تكن النتيجة جيدة.

كل معارضي سلطة حيتان المال يجب أن يتضامنوا ويعقدوا مؤتمراً ولو لمرّة واحدة يتبنون ورقة عمل أو ورقة مشتركة… ما المانع أن يكونوا يمين ويسار ومن كل الطوائف صفاً واحداً ضد المحاصصة والفساد؟ عمر واكيم واسامة سعد وسامي الجميل وشربل نحاس الخ…

في لبنان نظام ديمقراطية كاذبة.. في لبنان: باستثناء بضعة نواب في البرلمان نجد أنّ أكثر من 120 نائباً هم اليوم مملثون في الحكومة.. فكيف تجري المحاسبة البرلمانية وكيف تتم مراقبة الحكومة إذاً؟ لنفترض أنّ أهل السلطة في البرلمان وفي مجلس الوزراء تضامنوا ضد الاصلاح، فيبقى لبنان في العصر الحجري.

عندنا في كندا ينتخب الشعب عدّة أحزاب ولكن يشكّل الحكومة الحزب الذي يملك عدد أعضاء أكثر من غيره.. أما الأحزاب الأخرى فتصبح معارضة وتحاسب الحكومة وتراقبها.

تصوروا كيف أنّ كل الأطراف التي عطّلت البلد 9 شهور لكي يكون لها حصة وزارية هي الآن في مجلس الوزراء فلا يعود في البلد حكومة ومعارضة.. بل الجميغ في نفس الخندق… على مبدأ كلنا على الوطن لنهبه.

أحسنت سامي الجميّل أن لا تكون شريك الزور.