//Put this in the section

الحريري: هناك قرارات صعبة يجب أن نتخذها

قال رئيس الوزراء سعد الحريري، السبت في أول اجتماع لمجلس الوزراء منذ تشكيل الحكومة الخميس، “هناك قرارات صعبة في كل المجالات يجب أن نتخذها”.

وأضاف الحريري “نحن في حكومة وحدة وطنية الأهم بها التضامن الحكومي وهذه الطريقة الوحيدة لمواجهة التحديات”.




وعقد مجلس الوزراء أولى جلساته برئاسة رئيس البلاد ميشال عون، في قصر بعبدا بالعاصمة بيروت.

وفي أول قراراتها، عيّنت الحكومة، لجنة برئاسة الحريري مؤلفة من 10 وزراء لصياغة البيان المحدد لسياساتها والذي أعلنت أنها ستبدأ بإعداده الاثنين.

كما قال الحريري أن “هناك تحديات إقليمية، وإذا أراد كل طرف العمل بشكل متناقض فسيؤثر ذلك على العمل”.

وسيكشف بيان السياسات عن مؤشرات مبكرة على مدى موافقة الحكومة الائتلافية على مبدأ الإصلاحات الجريئة التي قال رئيس الوزراء إنها مطلوبة.

ويمكن أن يتناول البيان ملفات مثل علاقة لبنان بسوريا وامتلاك جماعة حزب الله المدعومة من إيران لترسانة أسلحة كبيرة وهو أمر يعارضه شركاء في الائتلاف الحاكم.

وقال عون إن “هناك تحديات كثيرة علينا مواجهتها متحدين، والظروف لا تسمح لنا بإضاعة الوقت”.

وتحدث عن “مشاريع مهمة أهمها الكهرباء وإقرار الموازنة العامة خلال شهر”.

وأكد أنّ “الليرة اللبنانية ستحافظ على قيمتها، لأننا كنا واثقين بأننا سنصل إلى الحل قبل الدخول بالأزمة والدليل صعود الأسواق المالية”.

كم شدد الحريري على “أهمية تطوير قوانين متعلقة بمكافحة الفساد والهدر وكل ما يؤثر على الاقتصاد”.

واستغرق الاتفاق على تشكيل الحكومة ما يقرب من تسعة أشهر منذ إجراء انتخابات في مايو الماضي بسبب خلافات على توزيع الحقائب الوزارية وفقا لقوة الأحزاب الانتخابية ووفقا أيضا لنظام محاصصة طائفي حساس.

وشكّل مجلس الوزراء لجنة لبدء الإعداد للبيان ستجتمع الاثنين وقال رئيس البرلمان نبيه بري إن اللجنة ستقدم البيان خلال أسبوع.

ويفوق حجم الدين العام حجم الاقتصاد بنسبة 50 بالمئة كما تراوح معدل النمو السنوي لعدة أعوام بين واحد واثنين بالمئة.

وتعهد مانحون أجانب بتقديم مساعدات وقروض منخفضة الفائدة لمساعدة الاقتصاد من خلال الاستثمار في البنية التحتية للبلاد لكن الجهات المانحة ربطت تقديم الأموال بتنفيذ الإصلاحات.