//Put this in the section

نصرالله: نخوض معركة حماية المال العام.. من يرفض الحل الإيراني لمشكلة الكهرباء فليؤمن البديل

نفى الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أن يكون للحزب خلايا أو نفوذ أو تنظيم في فنزويلا واميركا اللاتينية، وقال:  “صيت الغنى حلو ولكن لا أساس لكل هذا الحديث من الصحة”.

وقال في ذكرة القادة الشهداء: “في مواجهة إسرائيل نعم نحن اقوياء، مشيرا الى ان الإسرائيليين لا يثقون بجيشهم ولكن نحن نثق بمقاومتنا وبمجاهدينا، وهم واثقون ان مقاومينا قادرون على الدخول الى الجليل، لكنهم غير واثقين بأن جيشهم قادر على دخول جنوب لبنان وهذا تحول كبير”.




وتوجه الى الاسرائيليين قائلا: “نحن في مواجهتهم أقوياء، وإن كانوا يعلمون حقاً عنّا وما حضرناه لهم فإنهم لن يناموا الليل وستزداد مردوعيتهم وإن علموا حقاً فهذا يفيدنا”.

وذكّر نصرالله بأن أميركا جمعت 140 دولة في مؤتمر اصدقاء سوريا فما كانت النتيجة؟ وأضاف: في السابق اجتمع العالم كله في شرم الشيخ لدعم شيمون بيريز بعد البيان المشترك للمقاومة في لبنان وفلسطين، فما كانت النتيجة في العام 1996؟

ولفت الى أن مؤتمر وارسو يأتي بسبب فشل الحروب السابقة ضد المقاومة بخاصة عامي 2006 و2014 في لبنان وغزة.

نصرالله توقف عند وجود داعش في المنطقة وقال: “ساعات تفصل المنطقة عن انتهاء الوجود العسكري لداعش في العراق وسوريا ولبنان وهذا تطور مهم جداً وانتصار عظيم لشعوب المنطقة، مشيرا الى أن المنافق الأكبر في الكرة الأرضية ترامب سيخرج غداً ويعلن الإنتصار على داعش”.

ولفت الى أن الأميركيين كانوا عامل تأخير لحسم وجود داعش في العراق لمصالحهم السياسية والعسكرية.

نصرالله الذي وصف ترامب بانه المنافق الأكبر لانه سيطل غدا ليقول انه قضى على داعش توجه اليه بالقول: “أنت يا ترامب منعت القضاء على داعش وأطلت عمره 15 شهرا لأنك كنت تريد توظيفه في شرق الفرات ضد سوريا والعراق ولم تستطع”.

وفي الشان الداخلي قال نصرالله: “أود أن اؤكد على أهمية الحفاظ على الحوار في الداخل والابتعاد عن السجالات والنكايات والمخاوف والانفتاح لمعالجة كل الملفات”.

وإذ أشار الى ألا شركات لدينا، شدد على أننا جزء من هذا الشعب ومنذ البداية نشعر بآلامه واحتياجاته ونحن لم نغادر الوضع الداخلي لكننا محكومون في معارك كبرى.

وشدد على اننا نتحمل مسؤولية أكبر من أي وضع مضى ولا نريد شئيا وأطلب منكم ان تحاسبونا، لأن ما نريده هو حل مشاكل الناس ومعالجتها.

وتطرق الى مسألة الكهرباء سائلا: “من سيحل مشكلة الكهرباء في لبنان سيحظى بمردود معنوي واخلاقي كبير، معتبرا أنهم لو تجاوزوا الإعتبار السياسي في لبنان لكنا من العام 2006 حصلنا على كهرباء 24/24 لكن نتيجة النكد السياسي والإنصياع والجبن لم نستطع ذلك، وأضاف: إيران قادرة على مساعدة لبنان في هذه الأزمة، موضحا انه لم يعلن عن هبة ايرانية بل المساعدة في قروض ميسرة.

وتابع:  نحن قدّمنا عرضنا وامنتعم فأتونا بعروض من عندكم ومن عند أصدقائكم، مشيرا الى أن اكبر ما يدعو الى السخرية انهم قالوا ان هذا الأمر هدفه ان يكون لإيران نفوذ في لبنان.

وتوجه الى هؤلاء بالقول: “ايران التي تتهمونها بانها تحكم لبنان هل تحتاج الى قروض واموال ليصير لها نفوذ في لبنان؟ هذا سخافة”.

وقال نصرالله: هناك دولة صديقة مقتدرة جاهزة لمساعدتنا في الكهرباء وغيره، إن أردتم فنحن جاهزون وإن لم تريدوا فلنبق في العتمة، ونحن منفتحون على اي حل وأي خيار.

وأكد أن الخطوات الاولى من قبل حزب الله في مواجهة الفساد والهدر المالي بدأت وقدّمنا ملفين الأول: يتعلق بـ 11 مليار دولار لا يعرف اللبنانيون كيف وأين أنفقت، والملف الثاني الأعجوبة ان هناك مفاوضات تجري مع الجهات الدولية عن 400 مليون دولار على عناوين لا جدوى لها”، مشددا على أننا نخوض معركة حماية المال العام أي مال الشعب وليس المسؤولين.