//Put this in the section

فضيحة انابيب مخزومي.. صفقة بين لبنان وسوريا

بعدما قام نائب بيروت السيد فؤاد مخزومي بالتبرع بمد انابيب لصرف المياه المبتذلة في منطقة الرملة البيضا بالتعاون مع بلدية بيروت التي سهلت له عن حسن نية وربما عن سذاجة عمل الخير لأهل بيروت، تبين ان سعادة النائب التاجر كعادته لا يقدم أي شيء من دون هدف تجاري.

وبعد كل الدعاية التي سبقت ولحقت تقديم الهبة والتي بثها مخزومي، تبين حسب بحث استقصائي أجراه منتدى الشفافية اللبناني التابع لمؤسسة فريدريك روغ الدولية، ان السيد مخزومي استعمل انابيب تابعة لشركة ميركو لاين وهي واحدة من الشركات المسجلة اوف شور التابعة لمجموعة شركات مخزومي، وتعمل الشركة على مشروع لمد انابيب في كل لبنان بمبالغ تفوق القيمة السوقية ٣ أضعاف كما انها أسست مكتبا لها في قبرص وتعمل على مكتب اخر في بيروت بهدف الدخول الى السوق السوري، وسيتم افتتاح معمل كبير لمخزومي في عكار من اجل الأعمال في سوريا وسيدر وسيعتمد على اليد العاملة السورية الرخيصة. وهذا يعني ان السيد مخزومي ادخل الشركة من باب العمل الخيري ليدخل في الصفقة والكبرى من دون أي اعتراض من باب انها شركة الخير التي ساعدت بيروت.

فبحسب هذه المعلومات فإن مشروع الانابيب التي بلغت كلفتها على مخزومي اقل من ٣٠٠ الف وليس مليون، والتي ستدخله الى صفقات المليارات بين لبنان وسوريا. وهذا ما دفع العديد من الشخصيات والفاعليات البيروتية بدعوة بلدية بيروت وغيرها ان تتنبه في المرة القادمة من افعال الخير المجبول بسموم صفقات الفساد.