“الوطني الحر” يلوِّح بالشارع في حال الوصول إلى الحائط المسدود!

لاحظت مصادر سياسية متابعة لعملية تاليف الحكومة ان الجولة الجديدة من المشاورات الحكومية التي يعد لها الرئيس المكلف سعد الحريري، استكمالاً للمفاوضات التي أجراها في باريس مع رئيس “التيار الوطني الحر” الوزير جبران باسيل ورئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع، تجري على ايقاعات متشنجة، عبر عنها تلويح مصادر في “التيار الحر” لصحيفة “اللواء” بالعودة إلى خيار الشارع أو سواه في حال الوصول إلى الحائط المسدود في محاولة للهروب الى الأمام، فيما اتهمت “القوات اللبنانية” اطرافاً لم تسمها بمعاودة محاولة تحجيمها، في إشارة إلى ما يجري حول إعادة توزيع الحقائب الوزارية، في حين ذهبت مصادر “اللقاء التشاوري للنواب السنة المستقلين” إلى حدّ التأكيد بأن “الحكومة ليست قريبة، طالما ان أحداً لم يتحدث معنا”، بالتزامن مع دعوة الرئيس نبيه برّي هيئة مكتب المجلس إلى الاجتماع ظهر غد الأربعاء، في خطوة وصفت بأنها لا توحي بأن الحسم الحكومي قريب، وانه لن يبقى متفرجاً إزاء التخبط الحاصل في مشاورات التأليف، عبر التمهيد لجلسة تشريعية قريبة للمجلس، استناداً إلى نظرية “تشريع الضرورة”.