//Put this in the section

“القوات” ترد على باسيل!

رداً ما جاء على لسان مصادر في “التيار الوطني الحر” اليوم بأن من أسباب التعثر الحكومي أن “القوات” نالت 4 وزراء فيما حقها بـ3، والوزير الرابع كان يمكن أن يمنع حدوث مشكلة تمثيل سنة المعارضة”، استغربت مصادر” القوات اللبنانية” أن يعمد “التيار الحر” في أجواء ذكرى المصالحة الى نقل مشكلة تمثيل سنة المعارضة من الملعب الآخر إلى الملعب المسيحي، وإلى ملعب العلاقة بين “القوات اللبنانية” و”التيار الوطني الحر” تحديداً.

وقالت المصادر لـ”الجمهورية”: يدّعي الوزير جبران باسيل من وقت لآخر بأن كل ما يقوم به هو من أجل تحصيل حقوق المسيحيين، فهل تحصيل هذه الحقوق يكون عن طريق محاولة تحجيم “القوات اللبنانية” ورفض الإقرار بمشروعيتها الشعبية والنيابية وتزوير نتائج الانتخابات النيابية؟

وأكدت المصادر أن حصة “القوات اللبنانية” في الحكومة ليست 4 وزراء، بل كان يجب ان تكون خمسة وزراء، حيث أن “القوات”، بشهادة كل مراكز الإحصاء، نالت منفردة ثلث الصوت المسيحي، والانتخابات أجريت على النسبية، وثلث الـ15 وزير مسيحي في الحكومة خمسة وزراء، وبالتالي يحق لها بخمسة وزراء، ولكن تسهيلاً لمهمة الرئيس المكلف ورئيس الجمهورية قبلت بأربعة وزراء، وأمّا حسابات الوزير باسيل فتخصه هو ونتركها له.

وختمت المصادر: كنا نتمنى لو أن الوزير باسيل لم يعد إلى طرح الموضوع بهذا الشكل ومن هذه الزاوية رأفة بالبلد والناس التي لم تعد تحتمل تعقيدات إضافية، إذ بدلاً من حلّ العقدة المتبقية يعمد إلى فتح عقد جديدة.