رداً على إهانة العلم الليبي في بيروت.. اعتداء على السفارة اللبنانية في ليبيا ومطالبة بتجميد العلاقات

رغم إعلان ليبيا انسحابها من القمة الاقتصادية العربية المزمع عقدها في لبنان بسبب إهانة عناصر حركة “أمل” للعلم الليبي، تسارعت التطورات على الخطين اللبيبي واللبناني ميدانياً وكذلك على صعيد تصريحات المسؤولين.

الاعتداء على السفارة اللبنانية في طرابلس




فقد عمد عدد من الشبان على مهاجمة السفارة اللبنانية في طرابلس الغرب، والاعتداء عليها وتحطيم بعض محتوياتها.
وجاء ذلك عقب قيام عناصر من حركة أمل بنزع العلم الليبي في منطقة المرفأ المكان القريب الذي ستستضيف بيروت فيه القمة العربية الاقتصادية، واستبداله بعلم الحركة، كما قاموا بعمل مماثل قرب مطار بيروت.

السفير اللبناني ينفي 

السفير اللبناني في ليبيا محمد سكينة نفى خبر إقتحام السفارة، موضحاً في اتصال مع الجديد ان مجموعة قامت بفكّ اللوحة المرفوعة على باب السفارة الخارجي. وأكد سكينة ان على المستوى السياسي هناك تفهّم للموقف اللبناني لكن تم الاعتراض على نزع وحرق العلم الليبي.

هذا وأشارت مصادر دبلوماسية للميادين الى ان السفير اللبناني في ليبيا لم يتبلغ من الخارجية الليبية أي قرار يمنعه من ممارسة مهامة كما يتردد في بعض وسائل الاعلام وهو لا يقيم اصلا في طرابلس بل في مدينة جربة التونسية ويمارس مهامه من هناك كل الوقت بسبب الاوضاع غير المستقرة امنياً في طرابلس.

ليبيا تصعّد

في المواقف، لفت اليوم مطالبة مجلس الدولة الليبي بتجميد العلاقات مع لبنان بسبب “منع” وفد ليبيا من المشاركة في القمة العربية الاقتصادية في بيروت، وفق ما ذكرت وكالة أنباء الأناضول.
وفي سياق متصل، شدد المتحدث باسم مجلس النواب الليبي على “ضرورة ان تُدين الحكومة اللبنانية نزع علمنا”، موضحاً “انها لم تتواصل معنا إثر الأزمة الأخيرة”. واسف “لقيام “ميليشيات لبنانية” بنزع العلم الليبي، على حدّ قوله”.