وزراء الدولة يكبّدون الخزينة ٢٠ مليار ليرة ولا إنتاجية!

منال شعيا – النهار

ليس الحديث عن وزراء الدولة جديداً على لبنان، او على الحكومات المتعاقبة. حتى ان هذه “القاعدة” لا تعود الى زمن ما بعد الطائف، بل الى ما قبله بكثير.




هل يدرك اللبنانيون ان الرئيس صائب سلام كان أول وزير دولة في تاريخ الحكومات اللبنانية؟ كان ذلك عام 1956، حين أُسند إليه المنصب مرتين في حكومة الرئيس عبدالله اليافي.

معلوم ان بدعة وزراء الدولة هي لارضاء الاحزاب والتيارات والكتل النيابية لتمثيلها في الحكومات، بعدما جرت العادة ان تكون الحكومات عاكسة لمجلس النواب، كما لو انها صورة مصغّرة عنه، باستثناء قلّة من الحكومات كانت تتميز بالتكنوقراط والاختصاصيين. ولعلّ تزايد ظاهرة وزراء الدولة بعد الطائف يعود الى ان الوزير بات يملك صوتاً في القرارات المصيرية التي تحتاج إلى موافقة ثلثي عدد أعضاء الحكومة، وهذا ما نصت عليه الفقرة الخامسة من المادة 65 من الدستور.

في المعادلة الرقمية، 16 حكومة أُلّفت في مرحلة ما بعد الطائف، وضمت 103 وزراء. ومعلوم أيضاً ان راتب وزير الدولة كراتب الوزير، أي 8 ملايين و625 الف ليرة . وهكذا، تصبح الكلفة الإجمالية لهؤلاء الوزراء تقارب الـ20 مليار ليرة.

اما البدعة الجديدة فكانت ان تُسند الى بعض وزراء الدولة مهمات، مثل وزير دولة لشؤون التنمية، او وزير دولة لشؤون المرأة، وهي الحقيبة التي استُحدثت مع الحكومة الاخيرة للرئيس سعد الحريري. وما يدعو الى العجب ان عدداً لا يستهان به من وزراء الدولة كانوا بلا عمل، اذ يفتقدون الكادر البشري والتقني لأداء عملهم. بمعنى انه في كل ذلك، كانت الكلفة باهظة على الخزينة من دون انتاجية.

حكومات ما بعد الطائف

في الآتي خريطة بحكومات ما بعد الطائف، وعدد وزراء الدولة واختصاصاتهم فيها:

اولى حكومات ما بعد الطائف كانت برئاسة سليم الحص وخلت من وزراء الدولة.

ثانية الحكومات هي حكومة الرئيس عمر كرامي الاولى في 24/12/1990، وضمّت وحدها 12 وزير دولة: زاهر الخطيب وزير دولة للإصلاح الإداري، وشوقي فاخوري وزير دولة لشؤون النقل البري والبحري والجوي، وجاك جو خادريان وزير دولة لشؤون البيئة، اما الباقون وهم: نبيه برّي، وليد جنبلاط، نزيه البزري، عبدالله الأمين، أسعد حردان، سمير جعجع (اعتذر عن عدم المشاركة)، ايلي حبيقة، وسليمان فرنجيه، فكانوا وزراء دولة فقط.

حكومة الرئيس رشيد الصلح في 16/5/1992، ضمت ستة وزراء، وكان ايلي حبيقة وزيراً لشؤون المهجرين، اما الوزراء: برّي، جنبلاط، البزري، حردان وجعجع (رفض الاشتراك في الحكومة) فكانوا وزراء دولة بلا وظيفة.

عام 1992، شكّل الرئيس رفيق الحريري حكومته الاولى، وسمّى 12 وزير دولة، هم: رضا وحيد لشؤون المغتربين وميشال إده لشؤون الثقافة والتعليم العالي، ووليد جنبلاط لشؤون المهجرين، وايلي حبيقة للشؤون الاجتماعية والمعوقين، وسليمان فرنجيه للشؤون البلدية والقروية، وعمر مسقاوي لشؤون النقل، وحسن عزالدين لشؤون التعليم المهني والتقني، وسمير مقبل لشؤون البيئة، وفؤاد السنيورة للشؤون المالية. أما الثلاثة شاهي برصوميان وانور الخليل وعلي عسيران، فكانوا وزراء دولة.

وفي حكومته الثانية في 25/5/1995، خفّض الحريري عدد وزراء الدولة إلى أربعة: نديم سالم وزير دولة لشؤون مجلس النواب، وفؤاد السنيورة للشؤون المالية، اما الاثنان الباقيان وهما قبلان عيسى الخوري وفايز شكر فكانا وزيري دولة.

في 7/11/1996، كانت حكومة الحريري الثالثة، وضمت خمسة وزراء دولة: نديم سالم لشؤون الصناعة وفؤاد السنيورة للشؤون المالية، اما الوزراء الثلاثة بهيج طبارة والياس حنا وغازي سيف الدين فكانوا وزراء دولة بلا دور.

لحود والحص

المفاجأة كانت مع حكومة الرئيس سليم الحص الأولى في عهد الرئيس اميل لحود، اذ لم يعيّن فيها اي وزير دولة. ومع عودة الرئيس رفيق الحريري الى رئاسة حكومته الرابعة في 26/10/2000، تمت تسمية ستة وزراء دولة: فؤاد السعد لشؤون الإصلاح الإداري، اما الوزراء بشارة مرهج وبهيج طبارة وبيار حلو وميشال فرعون ونزيه بيضون فكانوا وزراء دولة فقط.

ومع حكومة الحريري الخامسة في 17/4/2003، كان هناك ستة وزراء دولة من دون وظائف، هم ميشال موسى، كرم كرم، طلال ارسلان، خليل الهراوي، عاصم قانصوه وعبد الرحيم مراد.

وعاد الرئيس كرامي الى رئاسة حكومته الثانية في 26/10/2004 وفيها ستة وزراء دولة: وفاء الضيقة، يوسف سلامة، آلان طابوريان، محمود عبد الخالق، كرم كرم، البر منصور وابرهيم الضاهر.

في 14 شباط 2005: استشهد الحريري ليصبح الرئيس نجيب ميقاتي للمرة الاولى رئيس حكومة تكنوقراط، وهي أقل الحكومات عدداً (14 وزيراً) بعد الطائف واشرفت على انتخابات 2005.

بعد الانتخابات، بات الرئيس فؤاد السنيورة رئيسا لحكومة من 24 وزيراً، وعيّن فيها وزيرَي دولة: ميشال فرعون لشؤون مجلس النواب وجان اوغاسابيان للتنمية الإدارية.

في حكومته الثانية في 11/7/2008، ارتفع عدد وزراء الدولة الى سبعة: إبرهيم شمس الدين للتنمية الإدارية، والوزراء علي قانصو، وخالد قباني، وجان اوغاسابيان، ووائل أبو فاعور ونسيب لحود ويوسف تقلا.

سعد الحريري في الـ2009: رئيس حكومة للمرة الاولى. هذه الحكومة التي اعتُبرت بحكم المستقيلة بعدما استقال منها ثلث اعضائها+ واحد، كانت تضم 8 وزراء دولة: ميشال فرعون لشؤون مجلس النواب ومحمّد فنيش للتنمية الإدارية، وعدنان القصار، وجان اوغاسابيان، ووائل أبو فاعور، ومنى عفيش، وعدنان السيّد حسين، ويوسف سعادة.في الـ2012، عاد ميقاتي الى رئاسة الحكومة، وفيها 7 وزراء دولة: محمّد فنيش للتنمية الإدارية، ونقولا فتوش لشؤون مجلس النواب، والوزراء علي قانصو، وسليم كرم، وأحمد كرامي، وبانوس بانوسيان، ومروان خير الدين. ومع وصول الرئيس تمام سلام، ضمّ الى حكومته في 15/2/2014 وزيري دولة هما محمّد فنيش لشؤون مجلس النواب ونبيل دو فريج للتنمية الإدارية.

في الـ2016 بات الرئيس ميشال عون رئيسا للجمهورية. في اواخر السنة، شكل الرئيس سعد الحريري حكومته الثانية، وفيها 8 وزراء دولة: ميشال فرعون لشؤون التخطيط، علي قانصو لشؤون مجلس النواب، جان اوغاسابيان لشؤون المرأة، ايمن شقير لشؤون حقوق الإنسان، معين المرعبي لشؤون اللاجئين، بيار رفول لشؤون رئاسة الجمهورية، نقولا تويني لشؤون مكافحة الفساد، عناية عزالدين لشؤون التنمية الإدارية. ولا تزال هذه الحكومة تصرّف الاعمال منذ الانتخابات النيابية الاخيرة في أيار 2018.