فيلا مشبوهة “إرهابياً” في قرية أنان – جزين والدولة وحزب الله غائبان عن السمع!

خاص – بيروت أوبزرفر

نقلت مصادر خاصة لبيروت أوبزرفر عن سكان قرية أنان في قضاء جزين في جنوب لبنان، انتقادهم الشديد للجهات الأمنية المختصة في القضاء التابعة للدولة اللبنانية او لميليشيا حزب الله على خلفية عدم قيام أي منهما بالتعامل الجدي مع الشكاوى التي قدمها السكان حول إحدى الفيلّات التي تم الإنتهاء من بنائها مؤخراً في القرية بالقرب من طريق صيدا – جزين.




وقالت المصادر أن السكان لاحظوا في الأشهر الأخيرة تحركات مشبوهة لبعض الاشخاص من الفيلا المذكورة وإليها بما في ذلك اشخاص فلسطينيين مشبوهين ممن أبدوا في الماضي تعاطفهم مع تنظيم داعش الارهابي، مشيرة الى ان السكان اشتكوا الى الجهات الامنية في القضاء والى حزب الله لكن دون جدوى، ولم تُتخذ إجراءات لفحص ما يجري في هذه الفيلا او التدقيق في هوية الاشخاص الذين يترددون اليها.

وأضافت المصادر أن هذا الموضوع بات يؤرق هؤلاء السكان كثيراً وفي حال لم تقم الجهات المعنية بمعالجة الموضوع، سيضطرون إلى اتخاذ إجراءات على مستوى شخصي منعاً لعدم حدوث أي عمل إرهابي محتمل كتجهيز إنتحاريين أو عبوات ناسفة أو تفجير قد يودي بحياة الكثير من الأبرياء.

*صورة عن تطبيق غوغل للخرائط لموقع الفيلا مشار إليه بالنقطة الحمراء