«أنا صغيرة وزي القمر وأقدر أتجوز».. نادية الجندي ترد على الشائعات حول خطوبتها

تناقلت مواقع إلكترونية مصرية، الجمعة 28 ديسمبر/كانون الأول 2018، تصريحات تقول فيها الممثلة نادية الجندي: «أنا صغيرة وزي القمر وأقدر أتجوز»

وجاءت تصريحات الممثلة المصرية في حوار صحافي أجرته مع الموقع الإلكتروني لمجلة» أنا زهرة» الخليجية.




نادية الجندي: «أنا صغيرة وزي القمر وأقدر أتجوز»

بحسب موقع «في الفن» المصري، انتشرت خلال الفترة الأخيرة العديد من الشائعات التي تتحدث عن خطوبة الممثلة المصرية نادية الجندي.

فأكدت الجندي أن جميع هذه الشائعات عارية عن الصحة، وأنها حتى وإن قررت الزواج يوماً ما لن تُخفي ذلك.

في الوقت ذاته، لا تُعارض الممثلة المصرية فكرة الزواج، حيث قالت لمجلة «أنا زهرة»: «أنا لسَّه صغيرة وزي القمر، وأقدر أحب وأتجوز وأعمل اللي أنا عاوزاه».

كما تحدثت عن الخلاف الذي دار خلال الفترة الأخيرة حول عمرها الحقيقي، لاسيما أن العديد من المواقع الإلكترونية تكتب تواريخ مزيَّفة لعيد ميلادها.

وقالت الجندي إنها من أكثر الفنانات اللواتي يُبالغ الإعلام في أعمارهن، حيث ترى أن السبب في ذلك يعود لاهتمام الجمهور لمعرفة أخبارها بشكل كبير.

«الفنان الحقيقي بقيمة الأعمال التي قدَّمها»

ومن الواضح استياء الممثلة المصرية من التلاعب بتاريخ ميلادها الحقيقي، ففي وقت سابق، نشرت الجندي صورة على إنستغرام عبَّرت من خلالها عن ذلك.

وذكرت أن عيد ميلادها الحقيقي يُصادف يوم 24 مارس/آذار، لافتة إلى أن هناك مواقع عديدة تدعي ولادتها في عام 1948، و1940، بل وادعى البعض ولادتها في عام 1937، وهو الأمر الذي وصفته بالـ «نكتة».

وأكدت: «كل التواريخ السابق ذكرها غير صحيحة بالمرة وغير حقيقية، وتم إرسال صورة من جواز السفر الخاص بي بالتاريخ الحقيقي».

وأشارت إلى أنها رغم اعترافها بتاريخ ميلادها لم تقع المواقع الإلكترونية بتصحيح معلوماتها وتعديل التاريخ، وتعتقد أن ذلك يؤكد أن هذا الأمر مقصود.

وقالت: «أنا لم يعنيني الأمر خلال الفترة اللي فاتت بالتلاعب بتاريخ ميلادي بهذا الشكل الغريب؛ لأن الفنان الحقيقي بقيمة الأعمال التي قدمها وليس بعمره وسنه».

وأضافت: «لكن محاولتهم أن يكبروني أكتر من سني الحقيقي بأكبر من 12 عاماً جعلني أتحدث فيه لأول مرة كما تحدثت أيضاً مؤخراً عن موضوع الفنان الراحل عماد حمدي، لأنهم لم يجدوا في مشواري الفني ما يحاربوني بيه إلا هذين الموضوعين».

واختتمت: «أتمنى أخيراً من السادة الصحافيين والمواقع المُحترمة التي تحتفل بأعياد ميلاد الفنانين التركيز على مشوارهم الفني وشغلهم ونجاحهم ومجهودهم وليس سنّهم».