جمالي: الشارع السنّي يقدّر أهمية الدور الذي يتولاه سعد الحريري

 

أكدت النائب عضو كتلة «المستقبل» ديما جمالي، أن «نسبة التفاؤل بملف الحكومة باتت مرتفعة جداً، وهي قد تبصر النور في غضون أيام قليلة أو أسبوع على أبعد تقدير». وكشفت عن «وجود تطورات إيجابية وتنازلات وتعاون من كلّ الأطراف مع الرئيس الحريري، لإنجاح مساعيه في تأليف الحكومة»، لافتة إلى أن الرئيس المكلّف «يضع اللمسات الأخيرة على صيغة الحكومة، وهو بصدد إزالة العقد البسيطة التي استجدّت في الأيام الأخيرة».




واستبعدت في حديث لـ«الشرق الأوسط»، أن «تشكل الحكومة من دون (القوات اللبنانية)، أو أي من المكوّنات والكتل الكبيرة والوازنة، وقالت إن الرئيس الحريري مصرّ على ترؤس حكومة وحدة وطنية تتمثّل فيه الأطراف الأساسية، خصوصاً (القوات)»، مشيرة إلى أن «البلد وصل إلى مرحلة دقيقة وحساسة، تتطلّب تضحيات جميع الفرقاء».

وشددت جمالي على أن الحريري يقدّم المصلحة الوطنية على المصالح الطائفية، لأنه يعتبر أن إنقاذ لبنان ينقذ الجميع، وغرق البلد سيودي بالجميع، وهذا لا يعني عدم حرصه على مصلحة الطائفة السنيّة: «ونحن نتفهّم كلّ الخطوات التي يقوم بها، كما أن الشارع السنّي يقدّر أهمية الدور الذي يتولاه رئيس الحكومة».

ولا يستبعد المتابعون لمسار تشكيل الحكومة، أن يكون الصراع على الحصص والحقائب، مقدّمة لمعارك ستنتقل إلى طاولة مجلس الوزراء، قد تؤدي إلى الإطاحة بمشروع الإنقاذ الاقتصادي الذي يهدد نتائج مؤتمر «سيدر»، ورداً على هذه الفرضيات شددت النائب ديما جمالي على «أهمية إطلاق المشروع الاقتصادي الذي حظي بثقة المشاركين في مؤتمر (سيدر)، وجميع اللبنانيين معنيون بإنقاذ الوضع الاقتصادي والوضع الاجتماعي». وقالت: «نتوقع تعاون كلّ الأطراف الذين يتفهمون خطورة الوضع، وهم معنيون بإنجاح المشروع الاقتصادي، والرئيس الحريري يعمل بكل طاقته لتأليف الحكومة بشكل عاجل، وإطلاق ورشة النهوض الاقتصادي التي لم تعد تحتمل المماطلة والتأجيل».