وزير يمني يدعو لبنان لوقف الأنشطة التحريضية لـ”حزب الله”

طالب وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، في تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بـ”الالتزام بسياسة النأي بالنفس التي أعلنتها تجاه الصراعات في المنطقة”، وإيقاف العشرات من العناصر التابعة لـ”المليشيا الحوثية الإيرانية”، الناشطين في لبنان.

وكتب الإرياني في التغريدة: “أوجه دعوة إلى الحكومة الللبنانية للالتزام بسياسة النأي بالنفس التي أعلنتها تجاه الصراعات في المنطقة، والتدخل لوقف الأنشطة التخريبية والتحريضية للمليشيا الحوثية الإيرانية الانقلابية في لبنان بغطاء سياسي وأمني ودعم مالي من حزب الله”.




كما طالب الحكومة اللبنانية بـ”وقف بث قناة المسيرة الفضائية والساحات والمواقع الإلكترونية، والعشرات من العناصر التابعة للمليشيا الحوثية الإيرانية الناشطين في لبنان”.

وأكد، في التغريدات أن “هذه الأنشطة غير القانونية تساهم في إطالة أمد الحرب، وتضر بأمن واستقرار اليمن وبالعلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين”.

وأضاف أن “حزب الله اللبناني، وهو جزء من الحكومة اللبنانية لم يكتف بتقديم الدعم اللوجستي من خبرات ومقاتلين للمليشيا الحوثية الإيرانية، بل قام بتحويل الضاحية الجنوبية إلى منصة لإدارة الماكينة الإعلامية للانقلاب في اليمن، ومهاجمة وتشويه تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية”.

وكانت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، احتجت في يوليو / تموز، على تصريحات وممارسات حزب الله ضد اليمن، مطالبة الحكومة اللبنانية باتخاذ ما تراه مناسبا لإيقاف ما وصفته «بالسلوك العدواني تماشياً مع سياسية النأي بالنفس».

يشار إلى أن وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني كان نشر الشهر الماضي على موقع “تويتر” عدة تغريدات هاجم فيها “جماعة الحوثي” قائلا: إنهم “صادروا مساحات شاسعة من الأراضي فيما يعرف بالحزام الأمني للعاصمة، ضمن استراتيجية تعمل عليها بإشراف إيراني لإحداث تغيير ديموغرافي في العاصمة ومحيطها، ومن أجل السيطرة على صنعاء في دورة صراع قادمة.