//Put this in the section //Vbout Automation

الحاج حسن في دمشق الاربعاء: لحوار اقتصادي يؤمن التنافس التجاري والتبادل المتكافىء بين البلدين

يزور وزير الصناعة حسين الحاج حسن دمشق بعد غد الأربعاء للقاء المسؤولين السوريين والبحث معهم في تعزيز العلاقات الاقتصادية وتقوية التبادل التجاري وتسهيل انسياب السلع والمنتجات اللبنانية الى سوريا ومنها الى الاردن فالعراق وسائر دول الخليج بعد فتح معبر نصيب بين سوريا والاردن.

وسيشارك في حفل افتتاح “مؤتمر رجال الأعمال والمستثمرين في سوريا والعالم”، الذي يقام برعاية رئيس مجلس الوزراء السوري عماد خميس في قصر المؤتمرات في دمشق، وتنظمه الشركة الدولية للاستثمار بالتعاون مع شركة فقيه غروب في لبنان. ويلي افتتاح المؤتمر المعرض الدولي للاعمار IBEX 2018 والمعرض الدولي للسيارات HIGH AUTO 2018 في مدينة المعارض.




مؤتمر اعادة اعمار سوريا
وكان قد افتتح الوزير الحاج حسن قبل ظهر اليوم المؤتمر الذي تنظمه مؤسسة الباشق عن “آفاق الاستثمار بمرحلة اعادة الاعمار في سوريا” في فندق هيلتون الحبتور بمشاركة ديبلوماسيين ورجال أعمال لبنانيين وسوريين وآسيويين.

ياغي
وقال المدير العام لمؤسسة الباشق تامر ياغي في كلمة: “إنها السنة الرابعة على تنظيم مؤتمر اعادة اعمار سوريا في لبنان. ونعتبره فرصة لاعادة تفعيل العلاقات الاقتصادية بين لبنان وسوريا ولاطلاع رجال الأعمال السوريين المقيمين في لبنان ورجال الأعمال اللبنانيين على التطورات والفرص الواعدة في سوريا، حيث يشارك في المؤتمرات والمعارض التي ستقام في سوريا في الفترة المقبلة رجال أعمال من روسيا والصين والعراق والاردن وغيرها من البلدان الآسيوية والاوروبية”.

أضاف ياغي: “لقد بسطت سوريا سيطرتها على نحو 70% الى 75% من مساحتها ونعول على العلاقات المميزة بين لبنان وسوريا ونسعى الى اعادة التواصل وربط هذا الشريان الحيوي. ونتطلع الى المشاركة اللبنانية الفعالة والقوية في اعادة اعمار سوريا. ونحن نحتاج الى خبرات لبنانية نفذت مشاريع ضخمة في عدد من البلدان. ونؤكد ان اللبناني يعامل في سوريا كما يعامل المواطن السوري ويحق له الاستثمار والتملك وغيرها من الحقوق”.

الحاج حسن
بدوره، تحدث الوزير الحاج حسن عن “المؤامرة الدولية التي حيكت ضد لبنان وسوريا والعراق وفلسطين قبل سبع سنوات بعنوان الربيع العربي”. وقال: “هل يمكن أن يأتي الربيع من الارهاب والتكفير، وكشف ما سخر لهذه المؤامرة من امكانات مالية وعسكرية وسياسية وديبلوماسية بهدف ضرب ما تبقى من امكانات وقدرات وتصميم للوقوف بوجه صفقة القرن التي لاحت منذ فترة. لكن سوريا والعراق وايران ولبنان صمدوا الى جانب دول حليفة في مقدمها روسيا والصين. وكان لنا نحن المقاومة شرف المشاركة في الدفاع والقتال في سوريا عن ايمان وقناعة”.

أضاف: “بعد سبع سنوات من الصمود، نشهد اليوم المزيد من الانتصارات واستعادة الارض الى كنف الدولة وبتنا اليوم في مرحلة اعادة اعمار سوريا التي هي واقعة وضرورة وحاجة لسوريا ولنا ولدول المنطقة. فلبنان تأثر كثيرا من الحرب التي وقعت في سوريا”.

ودعا “جميع اللبنانيين ورجال الأعمال والتجار والصناعيين والمقاولين الى ادراك ان اعادة اعمار سوريا هي ضرورة قومية عربية والمشاركة فيها هي مصلحة لبنانية كما عملية اعادة النازحين الى بلدهم وسيكون لبنان في قلب عملية اعادة اعمار سوريا”. وقال: “نحن بلدان جاران وشقيقان وبيننا قواسم مشتركة كثيرة ومدعوون لكي نكون شركاء حقيقيين في المصالح المشتركة”.

وأكد الحاج حسن أن “قرار اعمار سوريا هو قرار سيادي سوري بالدرجة الأولى”، لافتا الى “الخبرات والقدرات اللبنانية التي تجلت في اعمار لبنان بعد الدمار الذي ألحقه العدوان الاسرائيلي على لبنان في العام 2006”.

وختم: “لا يوجد رأي سياسي لبناني واحد وموحد حول كيفية مقاربة قضية التعاطي مع سوريا، لا بل هناك انقسام حول هذه العلاقة. ولكن لا بد من القول إننا كلبنانيين نريد أفضل العلاقات مع سوريا. والفريق اللبناني غير المقتنع بذلك سيغير موقفه ويقتنع بذلك مع الوقت. وبالانتظار، يجب إقامة حوار اقتصادي على أسس عدة منها تأمين التنافس التجاري والتبادل المتكافىء ايمانا منا بحرصنا على العلاقات المتينة وبتفعيل الاتفاقات الاقتصادية بما يخدم مصلحة بلدينا”.

شري
من جهته، شدد الامين العام لجمعية الصناعيين اللبنانيين خليل شري على أن “دور لبنان في اعمار سوريا واجب وضروة، فضلا عن اعادة اعمار الوطن العربي”. وقال:” لقد أثبت السوريون انهم على مستوى التحديات الكبيرة التي واجهتهم في السنوات الماضية. ويمكن للبنان أن يضطلع بدور مهم في الاعمار كونه صلة وصل كما يمكن الاتكال على القدرات والمؤهلات البشرية اللبنانية التي تمتلك المواهب والخبرات والعلم والقدرة على التنفيذ”