//Put this in the section

الشيخ صبحي الطفيلي لحزب الله: تدمير سورية ليس مقاومة

هاجم الأمين العام السابق ل‍حزب الله الشيخ صبحي الطفيلي الثنائي الشيعي في لبنان (أمل وحزب الله) وحملهما مسؤولية ما حصل في بلدة المحمودية (بريتال) حيث قتل ثمانية أشخاص بينهم المطلوب بتجارة المخدرات علي زيد إسماعيل الملقب باسكوبار لبنان.

وقال الطفيلي: الجيش داهم المكان بقرار، وفي إشارة الى حزب الله قال: لا تقل ما خصني.. أنت الدولة ورئيس الجمهورية ما صار رئيس إلا بقرار منك، وممنوع على أحد أن يتنفس إلا بقرار منك. نحن لا نمانع بضبط الفلتان، ولكن من كان وراء هذا الفلتان أليس أنتم ومعكم النافذون في المنطقة، الذين كانوا يعتلفون كالبهائم على مائدة علي إسماعيل وأمثاله من أصحاب أعشاش المخدرات في بعلبك والنبي شيت وبيروت والضاحية.




وأضاف الطفيلي في شريط جرى توزيعه على مواقع التواصل: يقولون نحن مقاومة، وأنا أقول لهم أنتم متطاولون على المقاومة، نعم المقاومة مقدسة وطاهرة، وأهل البقاع هم أوائل المقاومين، وأهل بريتال حملوا دم أول شهيد للمقاومة، وفيها أكبر مقبرة لشهداء المقاومة التي قاتلت إسرائيل المحتلة وقاومت القوات المتعددة الجنسيات التي أتت لدعم إسرائيل، وأنا صبحي الطفيلي أسست المقاومة مع المجاهدين ودحرنا إسرائيل، أما اليوم فنجد أن المقاومة أقفلت علينا الحدود، تحولت الى حارس لإسرائيل بالاتفاق مع الإسرائيليين عام 1996، ومنذ ذلك الوقت لم تعد المقاومة مقاومة.

وتابع يقول: اليوم أين مقاومتك؟ ضد الشعب السوري، هل تنكر هذا؟ نتنياهو قال: خيارنا في سورية بشار الأسد، لأنه صادق معنا مثل أبيه منذ 40 سنة ونتنياهو على نفس الخط، أنتم قتلتم شبابنا في سورية ودمرتم سورية خدمة لمشروع نتنياهو!