//Put this in the section

من هي الطالبة التي رفضت مصافحة باسيل خلال حفل تخرجها؟!

بعد انتشار مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي لتخرج طلاب جامعة الـ AUL  في الكسليك، يظهر امتناع فتاة عن مصافحة الوزير في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل والاكتفاء باستلام الشهادة منه، لتكمل وتصافح الآخرين، ردّت الطالبة وأوضحت ما جرى بالفيديو.

 




وكان أحد مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي قد نشر الفيديو وكتب: “لفتني فيديو لطالبتين بحفل تخرج جامعة AUL كسليك، بينتمو للقوات اللبنانية نتشو درع التقدير من يد الوزير جبران باسيل وما سلمو عليه مفكرين هيك عم يستهزأو بالوزير وطبعا بلشت تعليقات قذرة للقواتييت مش عارفة هالصبية إنو يلي عملتو مش حلو بحقها هيي بعد ما باست ألف إيد عونية لفاتت على الـ AUL، يلي بتتعامل مع طلاب القوات متل طلاب التيار إن كان بالحسومات أو تقسيط الدفعات. كل الاحترام للجامعة والوزير جبران باسيل، وبحب أعرف شو رأي جعجع بهيك تصرف، بيقولو أوعى خيّك وبيطعنو، بيقولو بيمون الجنرال وبيغدرو”.

بعد انتشار الفيديو كتبت الطالبة فانيسا بدران على صفحتها على “فيسبوك”: “الي حابب يعرف مين البنت اللي خيبت آمال الوزير جبران باسيل، بحب خبركن بكل فخر ومن دون تردد:
انا البنت اللي ما سلمت عجبران.
انا البنت اللي ما تصورت مع جبران.
انا البنت اللي متل ما اعتبروها “نتشت” شهادتها من جبران.
بس قبل ما تعلقوا وتجلجقوها، عرفتوا ليش؟
لأنو ما بيشرفني استلم شهادة نضيفة بتأمّنلي مستقبلي على يد من شارك في صنع الفساد، اللي خرب مستقبل كتير غيري وعم بيقول انو عم يسعى لتأمين مستقبلنا وعم يوهمنا بأشغال كتيرة ومستقبل باهر.
انا ما سلمت مش لإستهزأ بالوزير، ما بالي صراحة بيوم تخرجي استهزء بحدا، بس يا ناس انا حرة، وانا هيك برتاح، يعني كان ناقصني بعد جبران يعكرلي مزاجي، بس شكلي انا اللي عكرتلو مزاجو لهلقد مأثر.
والأهم من هيك، إنو أنا فتت بشطارتي وعلاماتي عالجامعة، فيُرجى تصحيح البوست بكل احترام لأنو كرامتي أبدى من إنو وطي نفسي وإترجا إنسان لو مين ما كان، كرامتي أبدى من وزيركم ومن حكيو الفارغ وكرامتي ما سمحتلي سلم حتى عليه. فبعتذر يا جماعة، القصة مش بإيدي.
اللي بريحني عملتو”.
وأضافت: “وبخصوص انو بتحبو تعرفو رأي الحكيم، نحنا مبادئنا كقوات لبنانية انو نكون صريحين وواضحين وما من “بيض طناجر” عالعالم وانا كنت صريحة مع الوزير. ما غدرت وما طعنت. بتضحكوا، اذا الواحد كان صريح وواضح مشكلة وإذا كان كذاب و”بييض” مشكلة أكبر”.