إلغاء “محاضرة سياسية” لمايك فغالي في سوريا بعد “ثورة” شعبية ساخرة على فيسبوك

ألغت وزارة الثقافة السورية “محاضرة سياسية” كانت مدرجة لخبير الفلك اللبناني مايك فغالي بعد “ثورة” شعبية ساخرة أطلقها السوريون على مواقع التواصل الاجتماعي.
وأعلنت مديرية الثقافة في دمشق والمركز الثقافي في أبو رمانة عن محاضرة يلقيها “الدكتور في علم الطاقة مايك فغالي تحت عنوان “الصمود السوري أنموذجاً” يوم السبت، وفق ما جاء في الإعلان الذي انتشر على نطاق واسع مقروناً بمئات النكات والمنشورات الغاضبة والساخرة.
ودارت معظم منشورات السوريين في فلك الربط الغريب بين “علم الطاقة وصمود الشعب السوري”، في حين تساءل كثيرون عن سبب منح مايك فغالي لقب دكتور، علماً أن الاعلان الذي نشر أولاً على موقع مديرية ثقافة دمشق لجدول أعمال مركز أبو رمانة منح مايك فغالي لقب “الاستاذ المتوقع اللبناني”، وكان عنوان “المحاضرة” على الموقع “العيش المشترك في سوريا”.

بدورها نشرت وزارة الثقافة السورية وعبر حسابها على موقع “فيسبوك” منشوراً قالت انه توضيحي لحقيقة المحاضرة جاء فيه “نشر خبر على موقع مديرية الثقافة بدمشق حول إقامة محاضرة للمنجم المعروف مايك فغالي في المركز الثقافي العربي بدمشق. إن وزارة الثقافة تنفي أن تكون المحاضرة المذكورة قد حازت على موافقة السيد وزير الثقافة أو السيد معاون الوزير المسؤول عن المراكز الثقافية، أو أي موافقات أخرى من أي نوع، نضيف أيضا أنه لم توزع أية بطاقات دعوة، والأمر كله لا يتعدى كونه تصرفا فرديا من مديرة المركز الثقافي التي نشرت الخبر، وستتم معالجة المشكلة بالطرق الإدارية المعهودة”.




وبعد بيان وزارة الثقافة قامت صفحة مديرية الثقافة في دمشق وصفحة المركز الثقافي في أبو رمانة على موقع “فيسبوك” بحذف الإعلان، في حين بقي النشاط مجدولاً ضمن موقع مديرية ثقافة دمشق.

يشار إلى أن المحاضرة مجدولة ضمن نشاطات مديرية الثقافة ومنشورة على موقع مديرية الثقافة الأمر الذي يفتح الباب أمام عشرات التساؤلات حول الآلية التي يتم وفقها جدولة النشاطات وآلية مراقبتها والموافقة عليها.

يذكر أن هذه الحادثة جاءت بعد عدة أيام من حادثة مشابهة وقعت في وزارة التجارة الداخلية في سوريا حيث صدر قرار بمنع بيع الألبسة المستعملة تسبب بضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي قبل أن يخرج وزير التجارة الداخلية ويشير إلى أن القرار اتخذه معاونه دون علمه، وقام بإلغائه!.


المصدر: الجديد