ريما فرنجية في اجتماع جمعية الميدان : ما أنجز في 14 سنة كان نجاحا محليا ومناطقيا رغم الظروف الصعبة

أكدت رئيسة جمعية “الميدان” ريما فرنجية، اثر الاجتماع السنوي العام الأول في اهدن، أن “ما فعلته الجمعية خلال الـ14 سنة الماضية كان انجازا ونجاحا على الصعد المحلية والمناطقية كما على الصعيد العام على الرغم من الأوضاع والظروف الإقتصادية والأمنية الصعبة”.

وقالت فرنجية: “من مهرجان اهدنيات الدولي، للمهرجان الميلادي Christmas by the lake، للمهرجان السينمائي Cinemaiyat، الى مركز الشمال للتوحد والعديد من المشاريع البيئية ضمن “Green Community” التي لاقت نجاحا وفعالية خلال أزمة النفايات التي مر بها لبنان وغيرها من البرامج التي ساهمت بالتغيير الإيجابي في المنطقة، حان الوقت لنشمل قضايا المجتمع كافة من: صحة، تعليم، حماية الطفل، تمكين المرأة، توسيع المشاريع البيئية والزراعية ودعم الشباب كما مساعدتهم في بناء مستقبلهم والبقاء في وطنهم خصوصا في بلدتهم الأم وتحفيزهم على إستثمار طاقاتهم بطريقة إيجابية وذلك من أجل بناء وطن، مواطن ومواطنية أفضل”.




وتضمن الاجتماع عرضا مفصلا عن استراتيجية العمل، بنوده، قواعده، أسسه ومتطلباته ضمن الجمعية وعلى النطاق الإجتماعي العام.

يمين
بدورها، شرحت المديرة التنفيذية للجمعية ديما مرعب يمين “الفرق بين العمل ضمن جمعية غير حكومية عن الأعمال الأخرى إذ أنه أكثر شمولية ويطال جميع الأصعدة والمجالات الاجتماعية”.

وختمت: “ما يجمعنا في هذه الجمعية هو المحبة، الإنسانية، حب الوطن والعمل بروح الفريق الواحد والمصلحة العامة”.

وكان طرح لجميع المشاريع التي يتم تنفيذها حاليا مع مخطط شامل عن المشاريع والبرامج الإنمائية المقبلة.
وهدف الاجتماع الى وضع استراتيجية بنيوية وعملية جديدة للجمعية وتوسيع نطاق ونقاط العمل وتطوير مشاريعها وعلاقاتها على الصعيد الدولي والإقليمي خصوصا مع المنظمات الدولية التي باتت اليوم ركيزة للعمل الإنمائي.