//Put this in the section

نجل الأسد يحطم أرقاماً قياسية بـ “الفشل العلمي”.. وسوريو الشتات يحصدون المراتب العليا في جامعات عالمية

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي، بخبر عن الفشل العلمي الواضح الذي حققه نجل بشار الأسد “حافظ” للمرة الثالثة على التوالي في مسابقة “أولمبياد الرياضيات”، حيث حصل يوم الجمعة، على المرتبة 468 من بين 615 مشاركاً في مسابقة الرياضيات الدولية في رومانيا.

الإخفاق العملي الجديد في الرياضيات من قبل حافظ الأسد، سبقته حالة سقوط سابقة في الاختبار ذاته، كانت في أولمبياد البرازيل وهونغ كونغ للرياضيات، إذ احتلّ الأسد مرتبة 528 من أصل 615 وذلك في نسخة العام الماضي من المسابقة التي أجريت في ريو دي جانيرو بالبرازيل.




تقارير إعلامية رومانية، نقلها موقع “غرف نيوز″، أكدت أن حافظ بشار الأسد حصد ثلاث نقاط فقط، محتلاً بذلك المرتبة 468 من أصل 615 مشاركاً في المسابقة.

حافظ الأسد الابن، كان قد وصل رومانيا مطلع تموز الحالي، على رأس وفد مؤلف من طلاب وحراس أمنيين، ما أثار غضب صحف رومانية كثيرة، استنكرت مشاركة “ابن الديكتاتور” في مسابقة طلاب بينما يدمر أبوه المدن بالطائرات والصواريخ.

ويبلغ حافظ الأسد السادسة عشرة من العمر، وهو واحد من بين 615 طالباً من جميع أنحاء العالم يشاركون في مسابقة الأولمبياد العالمي للرياضيات التي تنظم خلال الفترة الواقعة بين 3 إلى 14 تموز/يوليو في مدينة كلوج نابوكا بوسط رومانيا، حيث يمثل كل دولة فريق مؤلف من ستة طلاب. قبيل مشاركته، قال حافظ الأسد لصحف محلية: إنه يأمل في تحقيق نتيجة جيدة في المسابقة، وإن الرياضيات هي “شغف طفولته”.

وفي المقابل فقد أحرز طلاب سوريون في العديد من الجامعات الدولية تفوقاً واضحاً، وحصلوا على درجات الشرف، متفوقين على أقرانهم من أبناء الدول سواء في أوروبا أو تركيا وغيرها وذلك في اختصاصات عدة.

فالطالبة السورية نورا بريمو، حازت درجة الشرف الأولى بقسم الهندسة الحيوية بجامعة كرك كالي التركية، وقالت بريمو في حديث مع “يني شفق” التركية: “التخلي عن هدف أو طموح ما في بلدك، والاننتقال إلى بلد آخر والبدء من الصفر، يعتبر من أكبر العقبات التي يمكن أن يواجهها الإنسان، ولكن تحويل هذا الظرف من شعور باليأس إلى عزيمة وإصرار ومحاولة النهوض من الصفر مكنني من النجاح”.

أما الطالب “أحمد نعنانة” فأحرز الدرجة الأولى في كلية الطب بجامعة غازي عنتاب التركية.

من ناحية أخرى تمكن الطالب السوري نائل بوادقجي من إحراز المرتبة الثانية ضمن تخصصه في هندسة الحاسوب بجامعة حسن كاليونجي بولاية غازي عنتاب التركية. والطالب معتصم عبد اللطيف، حاز الدرجة الأولى ضمن تخصصه بقسم الحواسيب والمعلوماتية في جامعة سكاريا.