//Put this in the section

بعد النفي المتكرر.. المرسوم يكشف أسماء رجال الأسد الحاصلين على الجنسية اللبنانية

لم تخبُ تبعات مرسوم التجنيس رغم المهدئات السياسية، بانتظار نتائج تدقيق الأمن العام بالأسماء وبخلفياتها على كل صعيد، بعدما أكدت مصادر أمنية على وجود علامات استفهام كثيرة خصوصا بعد نفي البعض طلبه الجنسية اللبنانية من الأساس ومن ثم اكتشاف وجود اسمه في المرسوم كالمواطن السوري الدرزي مفيد غازي كرامة، المعروف كأحد ممولي النظام في منطقة السويداء، وعبدالقادر صبرة وولديه عبدالله وبشار الذين نفوا طلبهم الجنسية ثم وجدت أسماؤهم في مرسوم التجنيس، وتبين انه صديق للأسد، ويشغل منصب رئيس اتحاد غرفة الملاحة البحرية في اللاذقية، وهو واحد من مئة ثري في سورية، كما ورد في الإعلام أسماء هادي ورشاد ومحمد جود وتبين انها واردة ايضا في المرسوم وهؤلاء هم عائلة نائب رئيس غرفة التجارة والصناعة في اللاذقية فاروق جود، وهو ثاني اكبر رجل أعمال سوري واقربهم الى الأسد، وهناك عائلة الوزير السابق هاني مرتضى وريما وهانيا ومازن مرتضى التي وردت أسماؤهم في المرسوم، علما أن مازن مرتضى متهم من المعارضة السورية بتمويل النظام في دمشق.

على ان ابرز ما كشف عنه المرسوم هو اسم رجل الأعمال الإيراني سايروس عطاالله احسني الذي يحمل الجنسية البريطانية ايضا، أظهرت المتابعات ان اسمه وارد في اخطر فضائح الفساد على مستوى العالم، وابرز فضائحه حصلت في العراق، حيث تولى منصب المدير التنفيذي لشركة «يونا اويل» في العراق المتهمة بدفع رشاوى بمئات ملايين الدولارات لسياسيين ومسؤولين عراقيين لتمرير صفقات نفطية لمصلحة متعددة الجنسية، وقد وصفت صحيفة أسترالية هذه الشركة بـ «الشركة التي رشت العالم».