لأول مرة.. اللبنانيان نادين لبكي وزياد دويري ضمن لجنة تحكيم جوائز الأوسكار

اختارت أكاديمية فنون وعلوم الصورة الأوسكار، لبنانيين ومصريين وتونسيين للمشاركة ضمن فريق التحكيم الخاص باختيار الأفلام المرشحة لتسلم جائزة الأوسكار 2019.

فمن لبنان اختير المخرج زياد دويري ونادين لبكي، ومن مصر اختير المخرج الشاب محمد صيام، مع خبير المؤثرات البصرية ياسر حامد، والمنتجة التونسية درة بوشوشة والممثلة الفلسطينية هيام عباس.




زياد دويري

ولمع اسم زياد وهو مخرج لبناني فرنسي العام 2017، بسبب فيلمه « القضية 23″، الذي أحدث ضجةً كبيرة في لبنان والعالم العربي، بسبب تناوله قضية اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، إبان الحرب الأهلية اللبنانية في ثمانينات القرن الماضي.

ورشح الفيلم لجائزة الأوسكار عن أفضل فيلم بلغة أجنبية عام 2017.

نادين لبكي

المخرجة نادين لبكي تعد من أبرز المخرجات العربيات اللاتي تركن بصمة في عالم الإخراج.

كان آخر عمل لها فيلم « كفرناحوم »، الذي فاز بجائزة لجنة التحكيم بمهرجان كان 2018، وتناول قضية أطفال الشوارع في بيروت، وكذلك سوء المعاملة التي تتلقاها العاملات الأجنبيات في لبنان.

محمد صيام

المخرج الشاب محمد صيام له العديد من الأفلام الروائية، لكن شهرته بدأت عقب إخراجه فيلم « أمل » عام 2017، الذي يتناول قصة فتاة متمرِّدة أثناء ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، ومحاوله بحثها عن ذاتها خلال السنوات التي تلت الثورة.

وفيلم « أمل » يعد الجزء الثاني لفيلم أخرجه صيام عام 2016، بعنوان « بلد مين؟ »، الذي تناول الحياة خلال ثورة 2011، لكن من منظور ضابط شرطة، إذ صوَّر المخرج حياة رجال الأمن اليومية، والأسباب التي أدت لاندلاع الثورة.

وحصل الفيلم على جائزة الصورة للمركز الوطني للسينما، والصورة الممنوحة من قبل مهرجان أيام قرطاج السينمائية.

هيام عباس

وهي ممثلة وكاتبة ومخرجة فلسطينية من عرب 48، وُلدت بمدينة الناصرة، وشاركت بالتمثيل في عدد من الأفلام، مثل « الجنة الآن » مع المخرج هاني أبو أسعد، و »باب الشمس » مع المخرج المصري يسري نصر الله.

درة بوشوشة

منتجة تونسية شاركت في إنتاج العديد من الأفلام كان آخرها فيلم « نحبك هادي »، الذي نال عدداً من الجوائز بالمهرجانات الدولية، وحصل على جائزة أفضل فيلم من مهرجان برلين السينمائي 2016، بعد أن صنف أول فيلم عربي يشارك بالمهرجان الألماني منذ عقدين من الزمان

وكانت أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة « الأوسكار »، وجَّهت دعوة، الإثنين 25 يونيو/حزيران 2018، لـ928 عضواً من 59 دولة، للانضمام إلى لجنة التحكيم التي تختار الأفلام المرشحة لنيل الأوسكار.

ويعد هذا الرقم قياسياً، إذ وجهت عام 2017 الدعوة لـ774 عضواً فقط.

والجديد كذلك هذه الدورة أن لجنة التحكيم ضمَّت أشخاصاً من أعراق مختلفة، ووصلت كذلك نسبة النساء بها إلى حوالي 49%، ونسبة الملونين 38%.

وضمَّت قائمة المدعوين أيضاً الممثل الفرنسي من أصل مغربي سعيد تغماوي، والفرنسية من أصل جزائري صوفيا بوتلة، والممثل الهندي شاه روخان، وانيل كابور، والممثلة مادوهري ديكسيت، والمخرج اديتيا شوبرا.

كذلك كان هناك أعضاء جدد من هوليوود، مثل تيموثي شالامي بطل فيلم Call Me By Your Name، ودانيال كالويا من فيلم Get Out.