//Put this in the section

الراعي: مرسوم التجنيس مخالف للدستور

لفت البطريرك الماروني الكاردينال ​مار بشارة بطرس الراعي​، إلى أنه “فيما كان الشعب ينتظر بأمل ولادة حكومة جديدة تكون على مستوى التحديات والوعود، إذ بالسلطة تصدم الشعب بمشكلة في غير محلّها، بإصادر مرسوم تجنيس لمجموعة من الأجانب من غير المتحدرين من أصول لبنانية، وهو مرسوم مخالف للدستور في مقدّمته الّتي تنصّ على أنّ لا تقسيم ولا توطين”، مؤكّداً أنّ “​التوطين​ هو منح الجنسية لأي شخص غريب لا يتحدّر من أصول لبنانية”، متسائلاً “كيق يمكن قبول ذلك وفي وزارتي الخارجية والداخلية هناك آلاف الملفات المكدسة لطلبات خاصة لطالبي الجنسية”.

وأشار إلى أنّ “ما القول عن الجدال على مستوى المسؤولين السسيايين بشأن عودة ​النازحين السوريين​ إلى بلدهم ووطنهم”، مبيّناً أنّ “جوهر ما في الأمر أنّ الأسرة الدولية لا تشجّع النازحين على العودة إلى وطنهم، بل تخوّفهم، وهذا ما قلناه شخصّياً للرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​ ولكبار المسؤولين أثناء الزيارة الرسمية الّتي قمنا بها مؤخّراً إلى ​باريس​”، موضحاً “أنّنا خلال الزيارة، طالبنا أوّلاً بفصل الشأن السياسي في ​سوريا​ عن عودة النازحين إلى وطنهم، وثانياً تشجيع النازحين على العودة بالتركيز على حقّ المواطنة، وواجب المحافظة على تاريخهم وحضارتهم، بدلا من تخويفهم”.