//Put this in the section //Vbout Automation

ماذا بعد يا شعب لبنان العظيم؟ – ميشيل تويني – النهار

موضوع مرسوم التجنيس اثار بلبلة واسعة سببها عدم كشف اسماء الذين منحوا الجنسية وعدم توضيح أسباب منحهم اياها. اول نقطة ملفتة كانت المادة ٤٩ من الموازنة بعدما اعترض عليها النائبان سامي الجميل وسيرج طورسركيسيان وألغيت ثم صدر مرسوم التجنيس. فما الرابط وراء هذه المحاولات من تمرير مواد كالمادة ٤٩ أو إصدار مراسيم شبيهة بهذا المرسوم؟

عندما طرحنا سؤالا كإعلاميين أو صحافيين حول هذا الموضوع عبر وسائل التواصل الاجتماعي نشط جمهور “التيار الوطني الحر” بالإهانات علينا. نحن نؤكد لهم ان طرح الاسئلة واستيضاح الأمور واجب الإعلامي وكل شخص يتعاطى الشأن العام، وان حملاتهم المبرمجة لن تمنع في بلد ديموقراطي وحر من يسأل ويحدد رأيه. والعجيب ان يصبحوا جمهورا مبرمجا يكرر العبارات نفسها. فنقول لهم ليس خطأ ان تكون في حزب وتحاسب زعيمك فالزعيم ليس مقدسا، والمسؤول يجب ان يحاسبه الناس لانه يعمل عند الناس. ليس كل ما يفعله الزعيم مقدس وكل ما يفعله من يخالفه يكون خطأ. و حيال ما قالته مذيعة الـ”او تي في” عن ملف منح الجنسية اذ اعتبرت ان الجنسية اللبنانية لا قيمة لها، نقول بأن جنسيتنا وهويتنا هما فخر لنا، وقد دفع ثمنهما آلاف الشهداء. وفِي الامس كانت ذكرى سمير قصير الذي ما زلنا نسأل معه “زعماء على مين” كما كان يسأل عسكر على مين؟ ونسأله هل استشهدت كي يعود المشهد السياسي كما هو الْيَوْمَ يا سمير؟ ان ذكرى كل شهيد من الصحافة أو من الجيش تبرز قدسية هذه الجنسية التي دفع ثمنها دماً وهي فخر لنا ومن المعيب ان يقال هذا الكلام.




وفِي الأسبوع الفائت انتقلنا من ملف التجنيس الى ملف الهدم عبر قرار هدم ثلاثة مبان أثرية صادر عن وزير الثقافة غطاس خوري وكان قبله الوزير ريمون عريجي قد صنفها ومنع هدمها. ولذلك سألنا أيضا لما تارة يصنف مبنى وتارة لا يصنف؟ هذا يثبت ان هناك تضاربا بالمعلومات. بعد الضغط الذي مورس من الجمعيات والإعلام وبعض فاعليات المنطقة أوقف المحافظ زياد شبيب عملية الهدم في العقار 1231 بعدما بدأ الهدم بطريقة سريعة. ويفترض بنقيب المهندسين ان يكشف على المبنى. وقد طرحنا في الماضي نقل صلاحية تصنيف المباني من يد وزارة الثقافة وان تكون ضمن لجنة خبراء بعيدين عن السياسة والأحزاب. في هذا الملف ادى عمل الاعلام والمجتمع المدني الى نتيجة وهو التجميد الى حين ايجاد حل علمي للمسألة.