//Vbout Tracking Code

زهرا: التيار الوطني الحر لا يختصره باسيل ومن وقع اتفاق معراب هو الرئيس عون ويجب ان يحاسب الخارج عنه

اعتبر النائب أنطوان زهرا، في حديث الى محطة ال”NBN”، أنه “لا يمكننا ان نقول اي شيء عن النائب هنري شديد قبل أن يحسم خياره”، وأن “القوات اللبناينة متجهة الى إستكمال العمل السياسي بعد نيلها كتلة وازنة ومستحقة”، آملا “العودة الى أحضان تفاهم معراب وتطبيقه في المرحلة المقبلة”.

ورأى أن “كتلة القوات تعكس تمثيلها الحقيقي بحده الأدنى، وتفاهم معراب إستند الى التوازن بين الكتلتين، وقد فوجئ باسيل بحجم كتلة القوات، وحجم التيار الوطني الحر لم يكبر بعد الإنتخابات الأخيرة”.




وأعرب عن أسفه “لكون الوزير جبران باسيل لا يعيش الا على العدائية مع الآخرين”، وقال: “يبدو ان حلمه بالإستفراد بالسلطة إصطدم بوجود كتل مسيحية كبرى، وحججه للإستفراد بالسلطة سقطت، ولم يبق لديه الا التهجم في الخطاب. فمن المعيب الكلام عن تقليد وسرقة، فيما أطلقنا شعار الجمهورية القوية منذ ترشح الحكيم لرئاسة الجمهورية”.

أضاف: “ورطوا بمعركتهم الإنتخابية سلطة يجب الا تكون بهكذا موضع، واستخدموا صور الرئيس بالبذة العسكرية، وأشك ان مفهومهم للبنان القوي هو من يملك السلطة لا مفهوم الجمهورية القوية”.

وأكد أن “القوات اللبنانية استطاعت ان تثبت أنها على قدر ثقة الناس من خلال عملها الحكومي والنيابي، وأن تستمر بخطها وشفافيتها”.

كما أكد أن هدفه “ليس الدخول في سجال مع باسيل ولكن السيادة هي سيادة الدولة، والحرية هي حرية النفس وترك حرية الإستقالة لرئيس الحكومة إذا اراد ذلك”، وقال: “نزوح الجيش السوري ليس من مسؤولية الشؤون الإجتماعية، إنما مسؤولية الخارجية، والداخلية”.

وأبدى حرصه على مصالحة معراب “ومن مفاعيلها وجود الرئيس عون في بعبدا، وعلى فريقه ان يلتزم بما وقع عليه عون”.

وردا على سؤال عن المال الإنتخابي في المتن الشمالي، قال: “الإنتخابات لدينا سياسية، ولا تتم بالأموال وسواها، وليبنى على الشيء مقتضاه، فليدلوني على ناخب قبض من القوات أو توظف”. أضاف: “لنسلم جدلا ان القوات تستهدف التيار، فليخبرنا لماذا عرقل له وزراء حزب الله وأمل ايضا مناقصة الكهرباء، وقد قدمنا التهنئة للتيار في موضوع النفط لأن كان هناك هيئة ناظمة والخطوات شفافة”.

وتابع: “التيار مجموعة من الناس والنواب والوزراء، لا يختصرهم باسيل، ومن وقع التحالف هو الرئيس عون ويجب ان يحاسب الخارج عنه، فليس بهذه الطريقة يتم التفلت من الإلتزامات”.

وأكد أن “القوات تشكل كتلة وازنة ولديها 4 نواب أرثوذكس، قد نرشح أحدهم لمنصب نائب رئيس مجلس النواب. وان ازدياد حجم كتلة القوات يبدو أنه أخرج البعض عن طورهم”.

وختم زهرا: “هناك بند في اتفاق معراب ينص على أنه خلال عهد الرئيس عون الحصص يجب ان تكون متوازنة بين القوات والتيار”.