“الإشتراكي” يرد على ارسلان.. ويعتذر من الحريري!

تعليقاً على المؤتمر الصحافي لرئيس الحزب الديموقراطي اللبناني الأمير طلال ارسلان، أكد الحزب التقدمي الإشتراكي انه لن ينجر إلى سجالات ومهتارات لا طائل منها ولن يدخل في نقاشات عقيمة، الهدف الوحيد منها تحوير الأنظار عن الواقعة الأساسية التي حدثت في الشويفات وأدت إلى إستشهاد علاء أبي فرج.

وشدّد الحزب التقدمي الإشتراكي على موقفه الثابت بضرورة أن تتحمّل الأجهزة الرسمية مسؤولياتها، لكي تأخذ العدالة مجراها وأن يتم ملاحقة وتوقيف جميع المتورّطين، أياً كانوا، في هذا الحادث الأليم، لينالوا عقابهم وفق القوانين والأصول والإجراءات المتبعة.




ورأى الحزب في بيان ان “تغاضي ارسلان عن ذكر واقعة حمايته واخفائه للمرتكب الأساسي لهذه الجريمة بحد ذاتها، تنسف مضمون كل مؤتمره الصحافي… رحم الله الأمير مجيد ارسلان”.

واعتذر الحزب من “رجل الدولة الأول في لبنان سعد الحريري”، واضاف: “نوضح له أننا لا نرمي مشكلاتنا عليه، بل نلفت نظره إلى أن ثمة مشكلة وقعت في منطقة لبنانية إسمها الشويفات تستوجب منه كمسؤول المتابعة لتطبيق القانون والعدالة”.