“التيار الوطني الحر” سيردّ على برّي… بورقة بيضاء!

يتوقع أن تتكثف الاتصالات الأسبوع المقبل لتحديد موعد لجلسة انتخاب رئيس جديد لمجلس النواب، الذي تنتهي ولايته في 20 أيار الجاري، في وقت رجحت مصادر نيابية أن يحدد رئيس السن النائب ميشال المر الجلسة بين 21 و25 أيار الجاري، في ضوء نتائج الاتصالات التي سيجريها مع الكتل النيابية.
وتشير كل الدلائل إلى أنه سيصار إلى إعادة انتخاب الرئيس نبيه بري على رأس البرلمان، في ظل الدعم الذي يلقاه من غالبية الكتل النيابية، وبينها “تيار المستقبل”، من دون معرفة موقف نواب تكتل “لبنان القوي”، برئاسة الوزير جبران باسيل، من انتخاب بري أو عدمه.
وأشارت المعلومات المتوافرة لـ”السياسة” الكويتية، إلى أن نواب “التيار الوطني الحر” سيقترعون بورقة بيضاء، رداً على موقف بري ونوابه الذين صوتوا بورقة بيضاء في انتخابات رئاسة الجمهورية التي فاز بها الرئيس ميشال عون.
وأضافت إن “التيار الوطني الحر” أبلغ من يعنيهم الأمر، أنه سيسمي أحد نوابه لشغل منصب نائب رئيس مجلس النواب، باعتباره التكتل النيابي المسيحي الأكثر عدداً.