زياد دويري لـ”يديعوت أحرونوت”: البيت العربي قذر جداً والفلسطينيون ارتكبوا مجازر ضدّ لبنانيين مسيحيين!

في مقابلة مثيرة للجدل تطرح الى الواجهة مسألة التطبيع مع العدو الاسرائيلي، أدلى المخرج اللبناني زياد دويري بتصريحات الى صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية خلال تواجده في مدينة نيويورك الاميركية.

وفي تفاصيل المقابلة التي أجراها معه الصحافي امير بوجين ونشرها الملحق الفني للصحيفة يوم الجمعة الماضي، تناول دويري فيلم “قضية 23” الذي مُنع عرضه في مدينة رام الله الفلسطينية مؤخراً، بالقول: “معركتي هي في الداخل، داخل الاسلام، مع الاسلام المتطرف، والعقلية الرجولية وتحرير المرأة”.




وأضاف: “قبل ان تخرج للنضال الكبير عليك ان تنظف البيت وان تكون صريحاً مع نفسك.. انا اعتقد انّ البيت العربي قذر جداً، اذا اردنا قول الحقيقة. الفلسطينيون ارتكبوا مجزرة، ومجزرة صبرا وشاتيلا ليست ام المجازر، فهم اجرموا وكثيراً، لكن لا احد يجرؤ على الحديث عن هذا الامر، لان عليك دائماً ان تبدي التعاطف معهم”.

وتابع دويري: “في الفيلم اعتمدت على صور من المذبحة التي نفذها الفلسطينيون ضد لبنانيين مسيحيين. انّها مواد ارشيفية ذات مصداقية عالية مثل أي توثيق لصبرا وشاتيلا او محرقة اليهود في اوشفيتس او ترابلينكا”.