عقوبات جديدة على شخصين و5 مؤسسات مرتبطة بـ”حزب الله”

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية فرض عقوبات على شخصين وخمس مؤسّسات قالت إنها على صلة بـ”حزب الله”، بحسب ما أعلنت على موقعها الإلكتروني.

وجاء في بيان الوزارة أن العقوبات فرضت على عبدالله صفي الدين، الذي زعمت أنه “ممثل ‘حزب الله’ في طهران وابن عم الأمين العام للحزب السيد حسن نصر الله”، وكذلك على رجل الأعمال اللبناني محمد إبراهيم بزي، الذي قالت الخزانة الأميركية إنه “عمل لصالح الحزب وإيران”.




وأدرجت الخزانة الأميركية 5 شركات مسجّلة في أوروبا وغرب أفريقيا والشرق الأوسط، قالت إنها مرتبطة بالشخصين المذكورين.

واتهم وزير الخزانة الأميركي ستيف منوشين محمد إبراهيم بزي “بالضلوع في تبييض الأموال وتهريب المخدرات”. وأشار إلى أنه “كان يتعاون مع رئيس غامبيا السابق يحيى جامي الذي فرضت الولايات المتحدة عقوبات عليه في عام 2011″، بحسب ترجمة موقع “روسيا اليوم”.

وبحسب بيان الوزارة، كان بزي “يقدّم الدعم والمساعدة المالية والمادية والتقنية والخدمات المالية لـ’حزب الله’، وهو من أبرز المسؤولين عن التعاملات المالية للحزب الذي اكتسب ملايين الدولارات من خلال نشاطه”، بحسب الوزارة.

وتتضمن العقوبات المفروضة على الشخصين المذكورين والشركات، تجميد كافة الأصول التابعة لها في الولايات المتحدة وحظر أي تعاملات معها.