فورين بوليسي : أمريكا لم تخسر لبنان .. وخياران مدمران لواشنطن في مواجهة حزب الله

تحت عنوان “الولايات المتحدة لم تخسر لبنان”، نشرت مجلّة “فورين بوليسي” الأمريكية تقريرًا قالت فيه إنّه بالرغم من قوة “حزب الله” التي أظهرتها الانتخابات الأخيرة، إلا أنّ السياسات الأمريكية لا تزال فعّالة، وواشنطن يجب أن تبقى في الساحة.

وأشارت المجلّة إلى أنّ “حزب الله” وحلفاءه حصدوا عددًا كبيرًا من المقاعد في البرلمان، ومع هذه النتيجة، سيقول مراقبون في واشنطن إنّ السياسة الأمريكية في لبنان بمثابة كارثة.




وأضافت: “من المهمّ معرفة ماذا تُحاول الولايات المتحدة أن تقوم به وماذا يجري ضدّها في لبنان، فالولايات المتحدة تُنافس بشدّة مع إيران، من أجل السيطرة على هوية لبنان السياسية والتنظيم الاستراتيجي. ويعني لبنان كثيرًا للولايات المتحدة والعالم أجمع، بسبب موقعه في الشرق الأوسط ولأنّه يضمن العيش المشترك، كذلك فهو يتمتّع بنظام ديمقراطي”. وتابعت: “إذا خسرت الولايات المتحدة النضال من أجل لبنان، فسيتم تهميشها في نقطة رئيسية على البحر الأبيض المتوسّط، حيثُ أسّست روسيا وجودًا استراتيجيًا لها، وحيثُ سيكون لإيران موقعًا متقدمًا على الحدود الشماليّة مع إسرائيل”.

وإذ يعتقد البعض أنّ السياسة الأمريكية في لبنان فشلت، لأنّ واشنطن لم تتمكّن من فصل “حزب الله” عن إيران، تقول المجلّة: “لكنّ هذا الهدف غير واقعي أصلاً، كما أنّ الولايات المتحدة لا يمكنها تحقيقه من دون التسبّب بحرب أهلية جديدة في لبنان أو حتّى مواجهة عسكرية مع إيران، فالاحتمالان يسفرا عن نتائج مدمّرة للشرق الأوسط والمصالح الأمريكية في المنطقة”.

ولفتت المجلّة الى أنّ الولايات المتحدة أهملت لبنان في أعقاب اغتيال الرئيس رفيق الحريري، فيما تفوّقت إيران في الداخل، موضحةً أنّ واشنطن تعلّمت من أخطائها الماضية اليوم، ولكن يبقى أمامها طريق طويل لتعود وتتقدّم عبر دعم “الدولة اللبنانية” وفرض ضغوط على “حزب الله”.

وأشارت المجلّة إلى أنّ الجهود الأمريكيّة لتعزيز قوة المؤسسات اللبنانيّة أدّت إلى نتائج مختلفة، فهي قدّمت دعمًا اقتصاديّا منذ العام 2006، وساعدت في إصلاح القطاع العام، وعلى الرغم من ذلك لا يزال لبنان يعاني من أعلى نسب الديون في العالم، إضافةً الى الفساد.

ولفتت الى أنّ حرب تموز 2006 التي اندلعت بين “حزب الله” وإسرائيل كانت مكلفة جدًا، إضافةً الى قدوم أكثر من مليون نازح سوري الى لبنان، الأمر الذي جعل من الصعب التركيز على الإستقرار اللبناني الداخلي.

ورأت المجلّة أنّ المساعدات الأمنية الأميركية التي تقدّر بـمليار ونصف مليار دولار منذ العام 2006، قد ساعدت على بناء جيش قوي وقادر وفعّال في مكافحة الإرهاب، مذكّرةً بالمعارك التي خاضها خلال الصيف الماضي، لطرد تنظيم “داعش” من لبنان.

وبرأي المجلّة، فإنّ “حزب الله” يحتاج الى تحالفات قويّة في الداخل من أجل الحفاظ على مصالحه، واعتبرت أنّ خسارة بعض الفرقاء لمقاعد نيابية بسبب السياسة مع “حزب الله”، هو أمر يمكن لواشنطن التعويل عليه.