//Put this in the section

اللاجىء السوري خطر إلا إذا معه “مصاري”!!.. مرسوم لمنح الجنسية اللبنانية لميسورين سوريين ينتظر توقيع عون

 

كشف  تلفزيون «ام ..تي.في» انه تم منذ اسابيع، الإعداد لمرسوم تجنيس سيوقعه رئيس الجمهورية، وان المرسوم انجز قبل الانتخابات النيابية، لكن تقرر عدم توقيعه قبلها.




ويضم المرسوم، الذي اعد بالتعاون بين وزيري الداخلية والبلديات نهاد المشنوق والخارجية جبران باسيل، مجموعة من الميسورين الذين لا تتوافر لدى معظمهم الشروط المطلوبة للحصول على الجنسية اللبنانية.

وفي حين لم يعرف بعد عدد المشمولين بالمرسوم، أشارت معلومات «ام.تي.في» الى «ان النسبة الكبرى منهم من الجنسية السورية، وهم من رجال الأعمال الذين يحتاجون الى جنسية اخرى لأسباب مختلفة.

وبدأ الإعداد للمرسوم، وفق المعلومات المتوافرة التي يجري تكتم شديد عليها، منذ اشهر ويضم مقربين من فريقي الحكم، اما مباشرة او بالواسطة».

وكان لبنان شهد في العام ١٩٩٤ إصدار مرسوم تجنيس عن الحكومة اللبنانية، اعده حينذاك وزير الداخلية بشارة مرهج ووقعه الرئيس الياس الهراوي، واثار اعتراضات كثيرة، خصوصا على الصعيد المسيحي إذ لم يراع التوازن الطائفي في شكل فاضح. وعادت وزارة الداخلية، اثناء توليها من قبل النائب ميشال المر، واعدت ملحقا للمرسوم مخصصا للمسيحيين للتعويض عدديا، إلا أن رئيس الحكومة آنذاك الشهيد رفيق الحريري رفض توقيعه.

كما صدر مرسوم رئاسي بالتجنيس في اواخر عهد الرئيس السابق ميشال سليمان، ضم أيضا بعض الميسورين.