//Put this in the section

هل تسلّم المعارضة السورية جثة الجاسوس الشهير إيلي كوهين إلى إسرائيل؟

كشفت مصادر شديدة الخصوصية لصحيفة السياسة الكويتية عن خلافات تدور في صفوف المعارضة السورية الناشطة في سوريا، على خلفية قيام جهات معارضة بتسليم الاسرائيليين بعض المقتنيات الخاصة التي تم ضبطها مع الجاسوس الاسرائيلي ايلي كوهين اثناء القاء القبض عليه في دمشق في الستينيات من القرن الماضي ومن ثم اعدامه في ساحة المرجة في دمشق في عام 1965.

 




وقالت المصادر ان هذه المقتنيات على ما يبدو انها سرقت من قبل جهات المعارضة السورية او ان جهات ما زالت تخدم في صفوف النظام السوري قامت بييعها، وتضم بعض المقتنيات الشخصية التي ضبطت مع الجاسوس كوهين في الشقة التي كان يقيم بها في دمشق بالاضافة الى عينات من عظام جثته التي تحتوي على الحمض النووي ” دي إن أي” الخاص به.

 

واضافت المصادر ان المقتنيات وعينات العظام التي تحتوي على الحمض النووي ما هي الا حلقة في صفقة سوف تفضي في نهاية الامر الى ارجاع جثة الجاسوس الاسرائيلي لدفنها في اسرائيل، مشيرة في هذا السياق الى نشر مقطع فيديو مصور قبل حوالي العام ونصف العام تظهر خلاله كيف قامت السلطات السورية انذاك بانزال جثة الجاسوس الاسرائيلي من المشنقة، حيث ان هذا المقطع المصور كان محفوظا بشكل سري للغاية في مخابئ المخابرات العسكرية السورية، الامر الذي يشير الى ان الجهات المعارضة تمكنت من الوصول الى المستندات السرية والمقتنيات الخاصة بالجاسوس الاسرائيلي والتي تم الاحتفاظ بها بشكل سري للغاية منذ عشرات السنين بغية منع وصولها الى ايدي الاسرائيليين بلا مقابل.

 

واشارت المصادر الى ان الخلافات تدور حاليا حول تسليم جثة الجاسوس الاسرائيلي ايلي كوهين لاسرائيل في هذه المرحلة حيث لا يبدو في الافق الثمن السياسي الذي قد تجنيه المعارضة من ذلك او المقابل الذي قد تحصل عليه.

 

ونقلت المصادر عن الجهات التي ترفض اتمام عملية التبادل مع اسرائيل قولها بانه يجب العمل بكل الوسائل الممكنة بغية منع تسليم جثة الجاسوس الى اسرائيل حتى لو كان المقابل يبدو مناسبا، حيث ان هذه الجثة تعتبر ممتلكا سوريا استراتيجيا لم يئن الاوان لاستخدامه بعد.