قيادي في التيار الوطني يتحدث عن “تكسير رأس وليد جنبلاط في الجبل كما انكسر رأس جنبلاط الأول”

نفت مديرية المخابرات في الجيش اللبناني ما تناوله بعض وسائل الاعلام عن خبر توقيف مديرية المخابرات المواطن رواد نور الدين الذي ينتمي الى “الحزب الاشتراكي” على خلفية تهديده كل من يحمل علم التيار الوطني الحر بالقتل.

وكان قد انتشر أمس الجمعة تسجيل مصوّر على مواقع التواصل الاجتماعي للمسؤول في التيار الوطني الحر ناجي الحايك يتحدث فيه عن نية التيار “تكسير رأس وليد جنبلاط في الجبل، كما انكسر رأس جنبلاط الأول”، في إشارة إلى الراحل كمال جنبلاط.




وأثار التسجيل موجة غضب شديدة في مناطق الجبل وتوترًا غير مسبوق، مما دعا جنبلاط إلى إجراء اتصالات لتهدئة الأوضاع.

ولاحقاً اصدر عضو المجلس السياسي في “التيار الوطني الحر” الدكتور ناجي حايك التوضيح الاتي: “ان كلامي في لقاء الدامور يندرج في اطار الاحاديث والمواقف الانتخابية التي لا تخلو منها ادبيات كل الجهات المنخرطة في الشأن الانتخابي. الا ان ذلك لا ينفي احترامي لطائفة الموحدين الدروز ورجالاتها، ومنهم الاستاذ كمال جنبلاط. انا مؤمن بأن الجبل هو علة وجود لبنان، وان اي استقواء على اي مكون لبناني ايا كانت الجهة المستقوية هو استمرار في ضرب لبنان ووحدته ومستقبله”.