بري: استفيدوا من الدروس فالنطنطة لا تفيد

اعتبر رئيس مجلس النواب نبيه بري ان المنتصر الاكبر من الانتخابات النيابية هو من يريد ان يستفيد من الدروس التي اعطتها هذه الانتخابات وان محاولات الهيمنة لا تفيد ولا الطرح الطائفي والاستعلائي، اما طرح الوحدة الوطنية فهو الحاصل الانتخابي الحقيقي.

بري وفي حديث للـLBCI، دعا الى تطوير هذا القانون في اول مناسبة، ليكون على مستوى لبناننا المقيم والمغترب، وقال: “ما يسمى الصوت التفضيلي على اساس القضاء امر غير موجود في اي قانون بالعالم، وكأننا نقول للماروني ان يصوت للماروني والشيعي ان ينتخب الشيعي”. وتابع “الناس لا تريد هكذا قانون وهذا الدرس الاول الذي تعلّمته على امل ان يتعلّم غيرنا”.




واردف بري: “النطنطة ومحاولات الهيمنة وانشاء اعداء داخل الوطن كل هذه الامور لا تفيد ولا تقال لابناء الوطن الواحد”، اما عن استخدامه كلمة “برغتة” فقال: “البرغوث مشهور بنشاطه وهو شيء ايجابي”.

وشدد بري على ضرورة الاسراع بتأليف حكومة كي لا يضيع البلد في متاهات نتيجة الاستحقاقات والوضع الاقتصادي، مشيراً الى ان المرشحين الذين اعتمدوا على الاموال تهاووا الواحد تلو الاخر، وقال: “هذا دليل ان الشعب يريد اصلاحا حقيقيا ومحاربة الفساد، والانتخابات درس لكل واحد منا على امل ان نتكاتف جميعا ففي لبنان لا يوجد اعداء بل خصوم”.

وردا على سؤال اكد بري انه سيكون تماما كما كان مع العهد، وقال: “الرئيس عون يعلم ان حتى قبل انتخابه قال له بري انه لن ينتخبه لكنه سيؤمن النصاب، اما اذا نجح فسيساعده الى ابعد حدود، وتابع: “في كل اعمالي ساعدت العهد الا اذا كان لهذا العهد جمهورية اخرى”.

وجزم رئيس المجلس رداً على سؤال ان وزارة المالية هي للطائفة الشيعية. اما لدى سؤاله عن مرشحه لرئاسة الحكومة فقال: “هو معروف ولكن لن اكشف عن كل شيء اليوم”.

وفي الختام دعا بري الجميع الى الاتعاظ مما حصل والتكاتف.