ميقاتي يرد على المستقبل: بارع بنشر الاكاذيب والشتائم

أصدر المكتب الاعلامي للرئيس نجيب ميقاتي بيانا قال فيه: “لم يكف تيار المستقبل منذ بداية الحملة الانتخابية بث الاخبار والافلام المفبركة في محاولة مكشوفة لخلق شرخ بين دولة الرئيس ميقاتي ولائحة العزم وبين الرئيس ميقاتي وابناء طرابلس. وقبل قليل اصدر التيار المذكور بيانا اتهم فيه مواقع اعلامية وعبر وسائل التواصل الاجتماعي مناصرة للرئيس ميقاتي، بنشر رسالة ملفقة تتطاول على ابناء طرابلس وموقعة باسم احد ابناء بيروت”.

وختم: “ان المكتب الاعلامي اذ ينفي هذه الاكاذيب، يلفت نظر القيمين على تيار المستقبل الى ان اول من نشر الرسالة المذكورة هو احدى الصفحات على الفايسبوك التابعة للتيار والمتخصصة بفبركة الاخبار. ويبدو ان تيار المستقبل الذي لم يتوقع ان ترتد هذه الرسالة سلبا عليه، لجأ كالعادة الى قلب الحقائق واتهام سواه بما هو بارع به وهو نشر الاكاذيب والشتائم. فاقتضى التوضيح”.




وكان “تيار المستقبل” أصدر اليوم بيانا قال فيه: “تنشر مواقع إعلامية ومواقع تواصل اجتماعي، تابعة للرئيس نجيب ميقاتي، رسالة تحت عنوان “رسالة إلى نجيب ميقاتي .. من بيروتي عتيق وشبعان”، وتقوم المواقع المذكورة بتقديم الرسالة بالعبارة الآتية: “إقرأوا رأي زعماء تيار المستقبل في بيروت بالطرابلسيين. هذه صفحة يديرها مكتب الاعلام في بيت الوسط، برئاسة هاني حمود(..)”.

أضاف: “إن “تيار المستقبل” اذ يؤكد ان كل ما ورد في الرسالة المزعومة، هو مجرد كلام ملفق، تمت صياغته في غرفة تتقن الكذب وفبركة الاخبار والرسائل المشبوهة، يشدد على أن استخدام اسم أحد أبناء العائلات البيروتية الكريمة، في الحملة الملفقة على أهلنا في طرابلس، يقع في خانة مثيري الفتن والتلاعب على العصبيات”.

وختم: “إن “تيار المستقبل”، يدين كل عبارة وردت في الرسالة المفبركة، وهو سيلاحق كل من شارك في اعدادها ونشرها، لان الاعتداء على كرامة اي طرابلسي، هو اعتداء على كرامة تيار المستقبل والرئيس سعد الحريري، وعلى كرامة اهل بيروت وجميع اللبنانيين. أما الابواق التي تتولى نشر مثل هذه الرسالة، فحسابها في صناديق الاقتراع، وان غدا لناظره قريب”.