//Put this in the section //Vbout Automation

بعد تشويه سمعته: زياد عيتاني بريء.. توقيف سوزان الحاج حبيش بتهمة فبركة ملفه!!

 

كشفت اذاعة صوت لبنان 100.5 في معلومات خاصة لها ان قوة امنية من الأمن الداخلي نقلت قبل قليل المقدم سوزان الحاج حبيش من منزلها في كفرحباب الى التحقيق.




ولفتت إلى ان الحاج موضوعة بتصرف المدير العام منذ اقالتها من مركزها كمديرة لمكتب مكافحة الجرائم المعلوماتية في 2 تشرين الأول الماضي.

ووفقا للمعلومات فان شعبة المعلومات تقوم بالتحقيقات مع المقدم سوزان الحاج في مبنى الشعبة على خلفية فبركة ملف زياد عيتاني، وبان التحقيقات ستطال أشخاصاً غير المقدّم الحاج تعاونوا على فبركة الملف.

أضافت: “المقدم سوزان الحاج استخدمت hacker عمل على فتح حسابات وهميّة في فبركة ملف زياد عيتاني”.

ولفتت المعلومات الى ان تحرّك “المعلومات” وجلب المقدّم الحاج الى التحقيق تمّ بناءً على إشارة القضاء المختص، مؤكدة أن التحقيقات ستطال أشخاصاً غير المقدّم الحاج تعاونوا على فبركة الملف.

وكشفت إذاعة “صوت لبنان 93.3” أن وزير الداخلية كان طلب منذ نحو أسبوعين تحويل ملف عيتاني إلى فرع المعلومات وإعادة التحقيق وقد تبيّن منذ 24 ساعة أن الملف ملفق وأن عيتاني بريء والآن ينتظر إشارة القضاء المختص لإطلاق سراحه

ولاحقا، صـدر عـن المديرية العـامة لقـوى الأمـن الداخلي ـ شعبـة العلاقات العامة البـلاغ التالـــــي:

تتداول وسائل الاعلام من وقت لآخر معلومات عن توقيفات تقوم بها قوى الامن الداخلي تشمل عسكريين ومدنيين.

يهم المديرية العامة لقوى الامن الداخلي، ان توضح انها لا ولن تقوم باصدار بيانات قبل الانتهاء من اي تحقيق الذي يجري باشراف القضاء المختص.

وغرد وزير الداخلية نهاد المشنوق تعليقاً على قضية عيتاني قائلاً: “كل اللبنانيين يعتذرون من #زياد_عيتاني. البراءةُ ليست كافية. الفخرُ به وبوطنيته هو الحقيقةُ الثابتة والوحيدة. والويلُ للحاقدين، الأغبياء، الطائفيين، الذين لم يجدوا غير هذا الهدف الشريف، البيروتي الأصيل، العروبي الذي لم يتخلّ عن عروبته وبيروتيته يوماً واحداً”.