//Put this in the section //Vbout Automation

مشجع لفريق ليفربول يعلن اعتناقه الإسلام تأثرا بمحمد صلاح

أعلن أحد مشجعي فريق ليفربول الإنكليزي اسلامه تأثرا بنجم منتخب مصر وليفربول محمد صلاح وما قدمه مع فريقه هذا الموسم.

وغرد المشجع على حسابه على “تويتر”، معلنا في تغريدته الأولى اعتناقه الإسلام، كاتبا شهادة التوحيد.




وفي تغريدة ثانية قال المشجع إن صلاح علمهم كيف يمكن بذل الجهد كمحترف وان تحقق النجاح وتتواضع وقال “هذا ما علمنا له صلاح “.

ورغم تكتم كبرى صحف بريطانيا الكبرى على تغريدة المشجع الذي أعلن اعتناقه الدين الإسلامي بسبب هوسه بما يُقدمه محمد صلاح مع فريقه ليفربول منذ بداية الموسم الجاري، إلا أن كل الصحف   تقريبًا والمواقع المصرية بوجه خاص والعربية عمومًا، ألقت الضوء عن كثب على التغريدة.

ووصل التفاعل لأكثر من 30.000 شخص قاموا فقط، بإعادة التغريدة، بخلاف التعليقات المضاعفة لهذا الرقم، ومع ذلك. رفض الحساب التأكيد ما إذا كان صاحب الصفحة التي استقطبت في غضون ساعات أرقاما تحتاج حملة إعلانية ضخمة، هو من أشهر إسلامه، أم متابع آخر هو من فعل ذلك.

وتردد انه سواء كان الخبر صحيحًا أم لا، فهو بمثابة “الصدق” على صحة ما تداولته هيئة الإذاعة البريطانية في وقت سابق من مارس الجاري، عندما وصفت صلاح بخليفة “شيخ الإسلام” في بريطانيا عبدالله كويليام، لنجاحه الهائل في تحسين علاقة المتعصبين مع المسلمين، كما حدث مع صديقيه أبوبكر وعاصف بودي، فبعدما كان من الأشخاص المُنبوذين داخل النادي الاجتماعي لليفربول، تحولا فجأة لمشاهير المجتمع، فقط لأنهما أقرب أصدقاء هداف الفريق خارج الملعب، وتحديدًا في المسجد.