//Put this in the section //Vbout Automation

نعيم قاسم: طموحنا أن يكون هناك تمثيل أوسع لحلفائنا

أكد نائب الامين العام لحزب الله الشيخ قاسم أن طموح الحزب في الانتخابات النيابية المقبلة ليس زيادة عدد نوابه في المجلس انما توسيع نسبة تمثيل حلفائه في الندوة النيابية.

وقال قاسم في مقابلة مع وكالة “رويترز”: “طموحنا من هذه الانتخابات ليس زيادة عدد نواب حزب الله. طموحنا أن يكون هناك تمثيل أوسع لحلفائنا من مختلف الفئات والطوائف والقوى وهذا ما يتيحه التمثيل النسبي”.




وأضاف “بالتأكيد هذا القانون يزيد من عدد النواب لحلفاء لحزب الله. هذا صحيح. وهذا هو الهدف. ولكن نحن لا نبحث عن سقف للعدد ولا نبحث عن تكتل داخل المجلس النيابي. نحن نريد سعة التمثيل…وهذا سيحصل”.

كما توقع قاسم تغييرات طفيفة فقط في تشكيل الحكومة المقبلة لكنه اعتبر أن من السابق لأوانه الحديث عن من سيتولى منصب رئيس الوزراء المقبل.

وأضاف “هذه الانتخابات لن تغير كثيرا في القوى السياسية الموجودة في لبنان كل ما في الأمر أنها ستقلل من عدد نواب بعض القوى وستزيد من عدد نواب قوى أخرى. صحيح أن بعض الفعاليات الجديدة ستدخل إلى المجلس النيابي لكن هذا لن يؤثر بشكل جذري على تركيبة الحكومة وطريقة اختيار الوزراء واخذ الثقة”.

وتابع نائب امين عام حزب الله “من هنا التغير سيكون محدودا في شكل الحكومة وطريقة تشكيل الحكومة لكن بالتأكيد ستكون خاضعة أكثر لمحاسبة واسعة من النواب بسبب التنوع الذي سيكون في المجلس النيابي”.

وفي سياق آخر قال قاسم إن الحزب لا يتوقع أن تشن قوات الاحتلال الإسرائيلي حرباً على لبنان، لكنه أكد استعداد الحزب لهذا الاحتمال.
وردا على سؤال حول الاتهامات والتحذيرات الإسرائيلية قال قاسم إنه لن يعلق على قدرات الحزب العسكرية أو انتشاره أو خططه.

وقال “لسنا معنيين أن نتحدث عن التفاصيل العسكرية سواء لقدرتنا أو لقدرة حلفائنا أو لأماكن تواجدنا لأنها من الأسرار التي نحتفظ بها ولا نريد أن نعطي منحة مجانية للعدو حتى يفهم ما لنا على الأرض وما هي قوتنا الحقيقية”.

وأضاف قاسم: “نحن أعلنا مرارا وتكرارا أننا كمقاومة نعمل لنكون على جهوزية دائمة، ونحن كذلك، لنتصدى للاعتداء الإسرائيلي فيما لو حصل أي عدوان على لبنان. وبالتالي نحن معنيون بأن نكون في موقع الدفاع بكل أشكال الدفاع المتاحة”.

وقال إن الكيان الإسرائيلي يفهم هذه المعادلة التي أدت إلى “توازن للردع” بعد حرب عام 2006 مؤكدا أن كيان الاحتلال “يدرك جدية حزب الله”.
وأضاف “نحن كحزب الله نعمل لنحصن ساحتنا ونكون جاهزين. هذا ما نملكه”.

وتابع قاسم: “أما أن تقوم إسرائيل باعتداءات على سوريا، فهذا محتمل لأن إسرائيل هي اختارت منذ فترة أن تقوم بعدد من الاعتداءات. وعلى كل حال النظام السوري لديه قرار بالرد على مثل هذه الاعتداءات… إذن احتمال الاعتداء الإسرائيلي قائم على سوريا بضربات محدودة وأيضا الرد السوري قائم على هذه الضربات”.

وفي هذا الاطار قال قاسم إن حزب الله سيبقى في سوريا مادام كان ذلك ضرورياً “إذا وصلنا إلى حل سياسي بالتأكيد حزب الله سيعود إلى لبنان بشكل طبيعي”.

وقال قاسم: “لا يوجد حل في سوريا اسمه إقصاء الرئيس الأسد، إنما الحل في سوريا مع الرئيس الأسد وهو المعبر الإلزامي للحل”.