//Put this in the section //Vbout Automation

المشنوق يكيل المديح لرئيس الجمهورية: عهدكم يا فخامة الرئيس هو عهد لبنان الآمن اولا ودائما

 

أعلن وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق أنه وقع “المرسوم النهائي الذي سيفتح الباب لتثبيت المتطوعين في الدفاع المدني، ورفعه إلى مجلس الوزراء لإقراره في أول جلسة”، وكشف أن “العمل سينتهي قربيا على مشروع إدخال عناصر الدفاع المدني إلى جهاز إسكان العسكريين، كي يحصلوا على قروض سكنية ميسرة أسوة برفاقهم في بقية الأجهزة”.




مثل الوزير المشنوق رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، في الاحتفال ب”اليوم العالمي للدفاع المدني”، الذي أقيم ظهر اليوم في قاعة “Pavillon de Seasi” – “البيال” في وسط بيروت.

والقى الوزير المشنوق كلمة توجه في مستهلها الى الرئيس عون بالقول: “فخامة الرئيس، في عهدك كثرت الاحتفالات بالمناسبات للقوى الامنية والعسكرية، من الجيش الى قوى الامن الداخلي الى الدفاع المدني وغيرها من الاجهزة العسكرية والامنية التي تقوم بواجبها على أتم وجه”.

اضاف: “لا يستطيع احد ان يقول ان لبنان في عهدكم الا لبنان الآمن وسط عاصفة من الحرائق والاضطرابات من حولنا، وعلى رغم الاضطراب السياسي الذي نعيشه في حياتنا اليومية والاضطراب الاقتصادي الذي نعيشه ايضا، هناك استقرار اكيد ودائم ومستمر بفضل كل القوى العسكرية وبفضلكم ايضا هو الاستقرار الامني”.

وتابع: “عهدكم، يا فخامة الرئيس، هو عهد لبنان الآمن اولا ودائما، وما دمتم تدعمون هذه القوى الامنية والعسكرية والمدنية التي تقوم بواجبها تجاه اللبنانيين فسيبقى هذا الاستقرار هو العامل الاساسي في وجه الاضطراب السياسي والاقتصادي”.

وتوجه كذلك إلى المتطوعين بالقول: “كما وعدتكم العام الماضي، وقبله، أعلن اليوم أنني وفيت بوعدي وكنت أمينا على حقوقكم، بلا منة من أحد، بلا وساطات سياسية ولا خلافات إدارية. لأن من واجب كل مسؤول أن يكون أمينا على حقوق الذين يسهرون على أمن اللبنانيين، ويقدمون وقتهم وجهدهم وتعبهم، وأحيانا يخاطرون بحياتهم، من أجل مهنتهم وتطوعهم. وأنتم قدمتم قبل عامين شهيدين لهما ولعائلاتهما كل العرفان والتقدير”.

وأضاف: “جهودكم طوال السنوات الماضية لم تذهب سدى. أزهرت أمانا وراحة في شوارع لبنان، وجهوكم لن تذهب سدى في المستقبل، لأنها ستزهر أمانا في مسيرتكم المهنية والوظيفية”.

ووعد “بتوقيع اتفاقات ثنائية قريبا مع الدول التي وعدت بتقديم مساعدات تدريبية ولوجيستية، أبرزها مصر والأردن وروسيا”، وتابع: “الأكيد أن التنسيق بين الدفاع المدني اللبناني والأجهزة الرديفة له في دول عديدة، ومنها دول أوروبية، بات على مستوى عال”.

وجدد التزامه أمام المتطوعين “بالسعي الدائم والمستمر لتأخذوا كامل حقوقكم، وأن أظل إلى جانبكم، مدافعا مدنيا عن حقوقكم إلى حين الانتهاء من عملية تحديث الجهاز ورفعه إلى مستوى أجهزة الدفاع المدني الدولية لجهة تأمين أفضل الخدمات للمواطنين”.