//Put this in the section //Vbout Automation

جنبلاط: لن أجتمع مطلقاً مع الأسد.. لا افهم جيداً قانون الانتخاب الجديد و“الصوت التفضيلي” اختراع رهيب

أعرب رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط عن مخاوفه من تخصيص شركة النفط السعودية ارامكو، مشيراً إلى أن من يسيطر عليها عمالقة النفط في العالم إذا ما تم إدخالها الى البورصات العالمية.

وانتقد جنبلاط في مقابلة مع مجلة “المغازين” الفرنسية تصدر الجمعة الحرب العبثية في اليمن، معتبراً أن هذه الانتقادات ربما حملـت السفير السعودي الجديد في لبنان إلى الاحجام عن زيارته.




وقال جنبلاط: “تجرأت وانتقدت مشروع خصخصة ارامكو وكلامي هذا اغضب السعوديين، الذين اعتبروه تدخلاً في شؤونهم الداخلية. هم ربما على حق، ولكن ارامكو هي ثروة وطنية سعودية، تم تأميمها خلال عهد الملك فيصل. واليوم، يريدون خصخصتها”.

وكشف جنبلاط أنه لم يفهم جيداً قانون الانتخاب الجديد حيث أن مرشحاً حصل على عشرين ألف صوت قد يسقط أمام مرشحاً آخر حصل فقط على خمسمئة صوت، مضيفا: “لم أفهم هذه الحيلة”، واصفاً “الصوت التفضيلي بالاختراع الرهيب”.

وشدد جنبلاط على أنه لن يجتمع مطلقاً مع الرئيس السوري بشار الأسد معتبراً أن إبنه تيمور أخذ خياراً مشابهاً.

أضاف: “إن هكذا لقاء مع الرئيس الأسد لن يحصل لأن آل جنبلاط سيحاكمهم الشعب السوري”.

وشدّد النائب جنبلاط على “أهمية التفاهم بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ورئيس مجلس النواب وتطبيع العلاقات بينهم كي يتفرغوا لأولوية إجراء اصلاحات عميقة حيث أن الوضع الإقتصادي سيء للغاية”، لافتا إلى أن “إتفاق الطائف لا يلحظ المناصفة في وظائف الفئة الرابعة” معتبراً أن “الفريق الرئاسي له تفسير خاطىء للطائف في هذا الإطار”.