//Put this in the section //Vbout Automation

المحكمة الدولية: الأدلة كافية للمضيّ في قضية اغتيال الحريري

رفضت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان والمكلفة التحقيق في اغتيال رئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري في 2005، في جلسة الاربعاء طلبا لتبرئة احد المتهمين الاربعة من تهمة الضلوع في عملية الاغتيال.

وقال القاضي ديفيد ري رئيس هيئة القضاة أن المحكمة “وجدت ان الادعاء قدم ما يكفي من الادلة التي يمكن ان تستند اليها في ادانة” حسين عنيسي.




وتدارك القاضي ان المحكمة “لا يزال بامكانها تبرئة عنيسي في نهاية المحاكمة” في حال لم يتمكن الادعاء من اثبات التهم “بشكل قاطع”.

وكان الادعاء قد انهى مرافعته الشهر الماضي ضد عنيسي وثلاثة اخرين يشتبه بانتمائهم الى حزب الله، ويحاكمون جميعاً غيابياً في هولندا.

وقبل بدء مرافعات الدفاع، قال محامو عنيسي (44 عاما) انه يجب اسقاط التهم الخمس الموجهة ضده لأنّ الادعاء لم يقدم ادلة كافية.

ووافق القضاة على ان معظم الادلة المقدمة ضد عنيسي، والتي يستند معظمها الى تسجيلات من شبكات الهواتف النقالة وشرائح الهواتف المستخدمة في الهجوم، هي ظرفية.

إلا ان القاضية جانيت نوزوورثي قالت “عدد المصادفات كبير لدرجة أن المحكمة لديها ادلة كافية يمكن الاستناد إليها لادانة عنيسي بالضلوع في الهجوم على الحريري”.

ويواجه حسين عنيسي (44 عاما) خمس تهم ابرزها تسجيل شريط فيديو مزور نقل الى مكتب قناة الجزيرة في بيروت يتبنى اغتيال الحريري باسم تنظيم اسلامي وهمي.