//Put this in the section //Vbout Automation

ملف “سوزان” أصابه في مقتل.. حبيش “المرتبك” ينفي والحرّاش يكذّبه بالوثائق!

خاص – بيروت أوبزرفر

يكاد المريب أن يقول خذوني.. هذا ما بدا عليه النائب هادي حبيش خلال مقابلة تلفزيونية، نفى فيها كل ما نشر حول تورطه بفبركة ملفات كيدية بحق سياسيين وقضاة وناشطين، على غرار فضيحة زوجة شقيقه المقدم سوزان الحاج.




حبيش أنكر أنه ادعى على الناشط محمد الحرّاش بجرم “إضرام نار” بل فقط بسبب إدارته صفحة على الفايسبوك بإسم “إبن عكار” واتهمه بأنه “مختل عقلياً”، كما نفى أن يكون هو وراء إقالة القاضي غسان رباح لأن الأخير اعترف بتهمة الرشوى المالية الموجهة إليه.

لكن الحرّاش وفي اتصال مع بيروت أوبزرفر كشف عن وثيقة قانونية صادرة عن نقابة المحامين في طرابلس موقعة من النقيب عبدالله الشامي، تثبت ادعاء حبيش عليه بجرم “إضرام نار”، مستغرباً هذا الرد الركيك من شخص مفترض أنه محامٍ وضليع في القانون.

وأشار الحرّاش إلى أن حبيش “محشور” انتخابياً لأن الملف بات بعهدة الرأي العام الذي حتماً سيحاسب كل المخطئين بحق عكار وأهلها في صناديق الإقتراع في ٦ أيار، وحبيش يدرك تماماً أن نهايته السياسية باتت وشيكة.