//Put this in the section //Vbout Automation

عجائب الانتخابات: على خطى ميريام كلينك.. مصفف الشعر جو رعد يترشح وطوني خليفة بانتظار منتصف الليل!

في بلد تلعب فيه الطائفة الدينية والانتماء الحزبي الدور الأكبر في النجاح في الحياة السياسية، أعلن مصفف الشعر اللبناني الشهير جو رعد ترشحه للانتخابات النيابية العامة المقرر أن تجري في البلاد في الـ5 من مايو/أيار 2018.

مصفف شعر شهيرات الوسط الفني، الذي دخل عالم الغناء مؤخراً والشخصية المثيرة للجدل قلباً وقالباً، أعلن دخوله الحلبة السياسية من تويتر، فنشر في الـ6 من مارس/آذار من عام 2018 تغريدة جاء فيها إنه مرشح مستقل “تابع لقناعاتي” حسب تعبيره نائياً بنفسه عن أي انتماء كان.




 

وفور أن أعلن رعد عن نيته الترشح، ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي بالتعليقات المتهكمة على أحوال العمل السياسي في لبنان، حتى وصل الحال بالبعض إلى تفضيل الجنسية البنغلادشية أو الهجرة.

 

 

فيما ذكّر آخرون بـ “تاريخه الفني” المليء بالأغاني ذات الكلمات الهابطة، ورقصه وألوان ملابسه وميله إلى الميوعة.

 

ولم تخل بعض التعليقات من التأييد هروباً من حكم الزعماء التقليديين ومن منطلق أنه مواطن لبناني يحق له الترشح.

 

 

يأتي ترشح رعد بعد أن أعلنت الإعلامية جيسيكا عازار ترشحها عن مقعد الروم الأرثوذكس بالمتن الشمالي، مثمنة دعم السياسي اللبناني سمير جعجع لـ “المرأة والشباب” حسب تعبيرها.

 

وكانت الإعلامية ابنة الـ31 عاماً، قد أعلنت ترشحها بعد أن دخلت في خلاف مع المرشح النيابي عن حزب الله اللواء جميل السيد، والتي قالت أنه رفع دعوى قضائية ضدّها بتهمة القدح والذم، وذلك بعد أن قامت بإعادة تغريد “ريتويت” لتغريدة نشرتها الإعلامية ديانا مقلد قالت فيها: “جميل السيد، صاحب الأيادي السوداء في الأمن والسياسة والصحافة والمؤامرات في حقبة التسعينيات سيرشحه حزب الله على لوائحه في الانتخابات. والآتي أعظم..”، فيما علقت عازار قائلة: “رحم الله المتنبي أستعير منه: أكلما اغتال عبد السوء سيده صار له في لبنان ترشيح”.

دخول الإعلامية للحياة السياسية على خلفية “ريتويت” لم ترق لمواطنها الإعلامي اللبناني طوني خليفة الذي تردد أنه سيخوض الانتخابات أيضاً ولكنه بانتظار منتصف الليل حتى يقرر ذلك حسب “الديار“، فغرد معترضاً على دخولها المعترك السياسي دون تاريخ يذكر!

 

وإذا ما تقدّم خليفة للترشح للانتخابات فستكون هذه سنة دخول الإعلاميين المجلس النيابي بلا منازع، بعد أن تقدمت الإعلامية بولا يعقوبيان رسمياً اليوم بطلب ترشيحها على المقعد الأرمن الأرثوذكس في دائرة بيروت الأولى (الأشرفية – الرميل – المدور).

الجدير بالذكر أن ترشح المشاهير غريبي الأطوار ليس بغريب على الانتخابات البرلمانية اللبنانية فقد سبق وأن أعلنت العارضة المثيرة للجدل ميريام كلينك ترشحها عام 2016، ووضعت برنامجاً انتخابياً يتلخص بوضع تشريعات تحمي المرأة، وبتأمين الكهرباء والمياه إلى المواطنين، إلا أنها وقبل تأجيل الانتخابات، أعلنت أن المهلة القانونية للترشح فاتتها ولم تتمكن من تقديم طلبها.

الفنان غسان الرحباني، ابن الموسيقار الياس الرحباني، كان قد ترشح في العام 2009 عن لائحة العماد ميشال عون، يومها لم يشفع تاريخ العائلة الرحبانية لغسان، فسقط بالضربة القاضية ما جعله يعيد حساباته مؤكداً أنه لو فكّر مجدداً في الترشح فلن يترشح عن أية لائحة سياسية وسيخوض الانتخابات منفرداً.